إعرف عدوكالتاريخ الإسلاميالجهاد و الشهادةزاد عاشوراءسادة القافلةسيرة أهل البيت (ع)مقالاتمناسباتمنوعات

الحملة الأولى

تقدم عمر بن سعد نحو عسكر الحسين و رمى بسهم و قال اشهدوا لي عند الأمير أني أول من رمى ، ثم رمى الناس‏ «1» فلم يبق من أصحاب الحسين أحد إلا اصابه من سهامهم‏ «2» فقال عليه السّلام لأصحابه: قوموا رحمكم اللّه إلى الموت الذي لا بد منه، فإنّ هذه السهام رسل القوم إليكم. فحمل أصحابه حملة واحدة «3» و اقتتلوا ساعة فما انجلت الغبرة إلا عن خمسين صريعا «4».

سطت ورحى الهيجاء تطحن شوسها و وجه الضحى في نقعها متنقب‏
تهلل بشرا بالقراع وجوهها و كم وجه ضرغام هناك مقطب‏
و تلتذ أن جاءت لها السمر تلتوي‏ و للبيض أن سلت لدى الضرب تطرب‏
اعزاء لا تلوي الرقاب لفادح‏ و لا من الوف في الكريهة ترهب‏
فما لسوى العلياء تاقت نفوسهم‏ و لم تك في شي‏ء سوى العز ترغب‏
فلو أنّ مجدا في الثريا لحلقت‏ إليه و شأن الشهم للمجد يطلب‏
فأسيافهم يوم الوغى تمطر الدما و أيديهم من جودها الدهر مخضب‏
و ما برحت تقري المواضي لحومها و من دمها السمر العواسل تشرب‏
إلى أن تهاوت كالكواكب في الثرى‏ و ما بعدهم يا ليت لا لاح كوكب‏ «5»
تهاووا فقل زهر النجوم تهافتت‏ و أهووا فقل شم الجبال تهدم‏ «6»

و خرج يسار مولى زياد و سالم مولى عبيد اللّه بن زياد فطلبا البراز فوثب حبيب و برير فلم يأذن لهما الحسين فقام عبد اللّه بن عمير الكلبي من «بني عليم» و كنيته أبو وهب و كان طويلا شديد الساعدين بعيد ما بين المنكبين شريفا في قومه شجاعا مجربا فأذن له و قال احسبه للأقران قتالا. فقالا له من أنت؟ فانتسب لهما فقالا: لا نعرفك ليخرج إلينا زهير أو حبيب أو برير و كان يسار قريبا منه فقال له:
يا ابن الزانية أو بك رغبة عن مبارزتي ثم شد عليه بسيفه يضربه و بينا هو مشتغل به إذ شد عليه سالم فصاح أصحابه قد رهقك العبد فلم يعبأ به فضربه سالم بالسيف فاتقاها عبد اللّه بيده اليسرى فأطار أصابعه و مال عليه عبد اللّه فقتله و اقبل إلى الحسين يرتجز و قد قتلهما.
و أخذت زوجته أم وهب بنت عبد اللّه بن النمر بن قاسط، عمودا و اقبلت نحوه تقول له فداك أبي و أمي قاتل دون الطيبين ذرية محمد صلى اللّه عليه و آله و سلم فأراد أن يردها إلى الخيمة فلم تطاوعه و أخذت تجاذبه ثوبه و تقول: لن ادعك دون أن أموت معك‏ فناداها الحسين جزيتم عن أهل بيت نبيكم خيرا إرجعي إلى الخيمة فإنه ليس على النساء قتال فرجعت‏.
_________________
(1) الخطط المقريزية ج 2 ص 287.
(2) مقتل العوالم ص 84.
(3) اللهوف ص 56.
(4) البحار عن محمد بن أبي طالب.
(5) من قصيدة للشيخ حسون الحلي «شعراء الحلة» ج 2 ص 104.
(6) من قصيدة للحجة الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء «قدس سره» طبعت في كتابنا «قمر بني هاشم».

المصدر: http://h-najaf.iq

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق