الرئيسية

المنتخب من عجائب أحكام أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام – الأول

 العلامة السيد محسن الأمين العاملي (قدس سره)

مسائل ابن الكواء  [١]

 سؤاله عن (والطير صافات) :[٢]

١- في كتاب عجائب احكامه [٣]

المقدم ذكره في قضاياه واحكامه بعد ذكرحديث الاصبغ السابق هناك، ما لفظه:وعنه، عن سعيد الخفاف، عن الاصبغ بن نباتة، قال: اتى عبداللّه بن الكواء امير المؤمنين(ع) فقال: يا امير المؤمنين، واللّه ان في كتاب اللّه لاية قد افسدت [علي] [٤] قلبي، وشككتني في ديني.

فقال له امير المؤمنين(ع): ثكلتك امك وعدمتك، ماهي؟ قال: قول اللّه عز وجل لمحمد(ص) في سورة النور: (والطير صافات كل قد علم صلا ته وتسبيحه) ما هذا الطير؟ وما هذه الصلاة؟ و[ما] [٥] التسبيح؟ فقال(ع): ويلك يا ابن الكواء، ان اللّه تعالى خلق الملائكة في صورشتى،الا وان للّه ملكا في صورة ديك ابح اشهب، براثنه  [٦] في الارضين [٧] السابعة السفلى، وعرفه منثن تحت عرش الرحمن، له جناح في المشرق وجناح في المغرب، فالذي في المشرق من نار، والذي في المغرب من ثلج، فاذا حضر وقت كل صلاة قام على براثنه، ثم رفع عنقه من تحت العرش، ثم صفق بجناحيه كما تصفق الديكة في منازلكم، [فلا الذي من النار يذيب الثلج، ولا الذي من الثلج يطفى ء النار، ثم ينادي: اشهد ان لا اله الا اللّه وحده لا شريك له، واشهد ان محمدا عبده ورسوله، وان محمداسيد الاولين والاخرين، وان وصيه سيد الوصيين، سبوح قدوس،ربنا رب الملائكة والروح.

قال: فتصفق الديكة كلها باجنحتها في منازلكم]، وبنحو من [٨]  قوله، وهو قوله عز وجل لمحمد نبيه(ص): (والطير صافات كل قد علم صلا ته وتسبيحه) من الديكة في الارض [٩] .

٢- ومن مسائل ابن الكواء ما في كتاب عجائب احكام اميرالمؤمنين علي بن ابي طالب(ع) [١٠] بعد حديث عاصم بن ضمرة المتقدم في قضاياه في امارة عمر، ما لفظه: وقال: ان ابن الكواء اليشكري قام الى امير المؤمنين صلوات اللّهعليه، فقال: ياامير المؤمنين [عليك سلام اللّه] [١١] ، اخبرني عن بصيربالليل بصير بالنهار، وعن اعمى بالليل اعمى بالنهار، وعن بصيربالليل اعمى بالنهار، وعن بصير بالنهار اعمى بالليل.

فقال له امير المؤمنين(ع): ويلك سل عما يعنيك ودع ما لا يعنيك.

اما بصير بالليل بصير بالنهار، فهذا رجل [١٢] آمن بالرسل الذين مضوا وبالكتب، وادرك النبي(ص) فمن به، فابصرفي ليله ونهاره.

واما اعمى بالليل اعمى بالنهار، فرجل جحد الانبياء الذين مضوا،وادرك النبي(ص) فلم يؤمن به، فعمي بالليل وعمي بالنهار.

واما اعمى بالليل بصير بالنهار، فرجل جحد الانبياء الذين مضواوالكتب، وادرك النبي(ص) فمن به، فعمي بالليل وابصر بالنهار.

واما اعمى بالنهار بصير بالليل، فرجل آمن بالانبياء والكتب وجحدالنبي(ص)، فابصر بالليل وعمي بالنهار [١٣] . [١٤]

٣- ومن مسائل ابن الكواء ما في كتاب عجائب احكام اميرالمؤمنين(ع) [١٥]، قال بعد الحديث السابق ما لفظه :ابو اسحاق [١٦] ، عن عاصم [١٧]، قال خرج علينا علي يوما، وجلس على المنبر، فاستقبلنا بوجهه، وقال: سلوني قبل ان تفقدوني. [١٨]

فقام عبداللّه بن الكواء فقال: يا امير المؤمنين، اخبرنا عن قول اللّه تعالى: (والذاريات ذروا). [١٩]

فقال علي (ع): اجلس ويلك فانك متعنت ولست بمتفقه [٢٠]، ولكن سل عما بدا لك ان شئت تعنتا وان شئت تفقها.

قال: اخبرني [يا امير المؤمنين] [٢١] عن قول اللّه تعالى: (والذاريات ذروا).

قال(ع): ويلك هي الرياح.

قال: (فالحاملات وقرا) [٢٢] .

قال(ع): ويلك هي السحاب.

قال: (فالجاريات يسرا)  [٢٣] .

قال: ويلك هي السفن.

قال: (فالمقسمات امرا) [٢٤] .

قال: ويلك [٢٥] هم الملائكة [٢٦].

قال: فالطور يا امير المؤمنين.

قال: ويلك، الطور هو الجبل الذي كلم اللّه عليه موسى(ع).

قال: يا امير المؤمنين، فما الكتاب المسطور؟ قال(ع): ويلك هو اللوح المحفوظ، وهو درة بيضاء له دفتان من ياقوتة حمراء [وعرضه خمسمائة عام، وطوله خمسمائة عام]كلامه [٢٧] البرق، وخطه النور، واعلاه معقود بالعرش،واسفله في حجر ملك وهو اسرافيل(ع) صاحب اللوح، فاذا اراد اللّهعز وجل ان يوحي [٢٨] او يفضي اليه شيئا بعث اللّه ريحامن تحت العرش فحركت اللوح، فهبط اللوح [٢٩] حتى يقرع جبهة اسرافيل(ع)، فينادي عند ذلك اسرافيل جبريل(ع)[فياخذ اهل السماء الغشاء فلا يبقى في السماوات ملك الا قطع عليه صلاته] [٣٠] ، فاذا صعد اليه جبرئيل دفع الوحي اليه، فمر باهل سماء سماء وهو راجع يقولون [٣١] :

ماذا قال ربك؟ فيقول لهم جبرئيل: الحق وهو العلي الكبير يقضي بالحق،وهو خير الفاصلين.

قال: يا امير المؤمنين، فالبيت [٣٢] المعمور.

قال(ع): ويلك، هو بيت في السماء الرابعة من لؤلؤة جوفاء، فيه كتاب اهل الجنة، ويكتب فيه اعمالهم عن يمين الباب بقلم من نور،وفيه يكتب اعمال اهل النار عن يسار الباب بقلم[اسود] [٣٣] اشد سوادا من الليل، فاذا كان عند مقدارالعشاء ترفع النسخ فيؤتى بها اللوح المحفوظ، فيعرضان ما كتب عليهما من خير او شر، فلا يغادر حرف حرفا ولا الف الفا، ثم قرا:(هذا كتابنا ينطق عليكم بالحق انا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون) [٣٤] يدخله كل يوم سبعون الف ملك لايعودون حتى تقوم الساعة، وهو بحذاء بيت مكة، لو ان رجلا سقط منه يسقط على الكعبة.

قال: يا امير المؤمنين، فما السقف المرفوع؟ قال(ع): ويلك، هو السماء المرفوع عن الدنيا، وهو بحر مكفوف فيه الغيث والرعد والسحاب، زينها اللّه بمصابيح وجعلها رجوماللشياطين [٣٥] ، ثم تلا: (انا زينا السماء الدنيا بزينة الكواكب وحفظا من كل شيطان مارد لا يسمعون الى الملا ء الا على ويقذفون من كل جانب دحورا ولهم عذاب واصب) [٣٦] .

قال: يا امير المؤمنين، [فما] [٣٧] المحو الذي في القمر؟ قال(ع): ويلك ان الشمس والقمر كانتا آيتين من آيات اللّه تعالى،وكان ضوؤهما ونورهما واحدا، فلما خلق اللّه تعالى آدم طمس القمر بالمحو الذي وضعه فيه تسعة وتسعون جزا وترك جزاواحدا لتعلموا يومكم من ليلتكم، وساعاتكم، ووقت حجكم، وعدة نسائكم، واجر اجرائكم، ثم قرا: (وجعلنا الليل والنهار آيتين فمحوناآية الليل وجعلنا آية النهار مبصرة لتبتغوا فضلا من ربكم ولتعلمواعدد السنين والحساب) [٣٨] .

قال: يا امير المؤمنين، فقوله [٣٩] تعالى: (وبقية مما ترك آل موسى وآل هرون تحمله الملائكة) [٤٠].

قال(ع): ويلك، هو عمامة موسى [وعصاه] [٤١] ،ورضاض الالواح [٤٢] ، وقفيز من من وطست من ذهب.

قال: يا امير المؤمنين، فما الرعد؟ قال(ع): ويلك، هو ملك يقال له: «الرعد» يسوق السحاب بالتقديس والتسبيح والتمجيد [٤٣]  كما يسوق الراعي الابل بالحداء [٤٤] .

قال: يا امير المؤمنين، فما البرق؟ قال(ع): ويلك، هو لمح الملك اذا نظر يمينا وشمالا.

قال: يا امير المؤمنين، من الذين بدلوا نعمة اللّه كفرا واحلوا قومهم دار البوار [٤٥] ؟ قال(ع): ويلك، [هم] [٤٦] الافجران من قريش: بنو امية وبنو المغيرة، فاما بنو المغيرة فقطع اللّه تعالى دابرهم يوم بدر، وامابنو امية فمتعوا حتى حين.

قال: يا امير المؤمنين، فقوله تعالى: (هل ننبئكم بالا خسرين اعمالا الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون انهم يحسنون صنعا) [٤٧] .

قال(ع): منهم اهل حروراء.

قال: فما قوس قزح؟ قال(ع): ويلك، لا تقل قزح، فان قزح اسم شيطان، هو قوس اللّه،وعلامة الخصب، وامان لاهل الارض من الغرق [٤٨] .

قال: يا امير المؤمنين، فهذه الخطوط التي في السماء امثال الطرق.

قال(ع): ويلك، ذاك شرج [٤٩] السماء ومفتاح ابواب السماء، ومن ثم ارسل اللّه تعالى على قوم نوح(ع) الماء المنهمر،وعلى قوم لوط(ع) حجارة من سجيل.

قال: يا امير المؤمنين، فاخبرني عن قول اللّه تعالى: (والا رض جميعاقبضته يوم القيامة والسماوات مطويات بيمينه) [٥٠] فاين العباد حينئذ؟ قال(ع): ويلك، على الصراط كهدب الشعر وكحد السيف.

قال: يا امير المؤمنين، فاخبرني عن اهل الجنة حين ياكلون ويشربون ولا يكون لهم الحاجة هل لذلك مثل في الدنيا؟ قال(ع): نعم، ويلك، ان احدهم ليعط ى القوة في الشهوة في الاكل والشرب والجماع قوة مائة رجل من الاولين، ثم يكون حاجة احدهم عرقا يفيض من جلده كريح المسك فاذا بطنه قد ضم.

قال: يا امير المؤمنين، فهل له في الدنيا مثل؟ قال(ع): ويلك، مثل ذلك في الدنيا مثل الصبي في بطن امه ياكل ويشرب ولا يحدث.

قال: يا امير المؤمنين، فاهل الجنة حين ينزعون الحلل والثمرة وينبت مكانها اخرى ولا ينقص هل لذلك مثل في الدنيا؟ قال(ع): نعم، ويلك، مثل ذلك في كتاب اللّه تعالى يقراه كل بر وفاجرلا ينقص ولا يبلى على كثرة الرد.

قال: يا امير المؤمنين، فاهل الجنة ينظرون الى وجه الرحمن.

قال: ويلك تشك في النظر الى القمر ليلة البدر، والنظر الى الشمس في السحاب؟ قال: لا.

قال(ع): فكذلك لا يشك اهل الجنة في النظر الى وجه الرحمن، ثم قرا: (للذين احسنوا الحسنى وزيادة ولا يرهق وجوههم قتر ولا ذلة اولئك اصحاب الجنة هم فيها خالدون) [٥١] .

ثم قال(ع): ويلك، هل تدري ما تفسير هذه الاية؟ قال: لا.

قال: ويلك، اما الحسنى فالجنة، واما الزيادة فالنظر الى وجه الرحمن [٥٢].

قال المؤلف: هكذا وردت هذه الرواية وظاهرها امكان رؤية اللّهتعالى يوم القيامة، والذي صح بالعقل والنقل من المذهب امتناع رؤيته تعالى بالعين الباصرة في الدنيا والاخرة، واذا فسبيل هذه الرواية سبيل قوله تعالى: (الى ربها ناظرة) [٥٣] في وجوب تاويلها بما لا ينافي حكم العقل والنقل.

قال: يا امير المؤمنين، فاخبرني عن اصحاب محمد(ص).

فقال(ع): ويلك، انهم لاصحابي، فعن ايهم تسال؟ قال: يا امير المؤمنين، عن سلمان [الفارسي] [٥٤] .

قال(ع): نعم، ويلك، علم العلم الاول والعلم الاخر، بحر لا ينزف، ورجل منا اهل البيت.

قال: يا امير المؤمنين، فاخبرني عن ابي ذر.

قال(ع): نعم، ويلك، رجل حريص، شحيح صحيح.

قال ابن الكواء: عجبا لك، يا امير المؤمنين! ان نبي اللّه(ص) يصفه بصفة عيسى بن مريم(ع) في وفائه وصدقه وزهده وانت تصفه بالشح والحرص! قال(ع): ويلك الم اخبرك انك متعنت غير متفقه، انه كان صحيحا في اموره كلها، شحيحا على دينه، حريصا على التقرب الى ربه.

قال: يا امير المؤمنين، فاخبرني عن نفسك.

قال(ع): ويلك، اتسالني ان ازكي نفسي وقد نهى اللّه تعالى عن ذلك؟ قال: اوليس اللّه تعالى يقول: (واما بنعمة ربك فحدث) [٥٥] ؟ قال(ع): هذا في العافية والدين والدنيا، كنت اذا سالت رسول اللّه(ص) اعطاني، واذا سكت ابتداني، وبين الجوانح مني علم جم مابينك وبين [ان تقوم] [٥٦] الساعة، ما من فئة تبلغ عدتهاثلاثون رجلا الا وقد علمت قائدها وسائقها، وصاحب ميسرتهاوميمنتها، وحامل رايتها، والامام عليها.

قال: ثم اقبل الاشعث بن قيس فتخط ى رقاب الناس حتى دنا من امير المؤمنين(ع) [ليساله حديثا] [٥٧] ، فقطع الحديث، ثم قال امير المؤمنين(ع) من غير ان يساله احد منا : ما ستر اللّه على عبد في الدنيا الا كان اللّه اجل واعدل من ان يرجع في ستره يوم القيامة، ولا عاقب اللّه عبدا في الدنيا الا كان اللّه اعدل واجل من ان يثني لعبده العقوبة يوم القيامة. [٥٨]

٤-  قال: وفي حديث آخر [٥٩] : قال اميرالمؤمنين (ع): سلوني قبل ان تفقدوني، فواللّه لا تسالوني عن فتنة تكون الى يوم القيامة الا اخبرتكم بها، ولا تسالوني عن آية من كتاب اللّه تعالى الا اخبرتكم عنها ابليل نزلت ام بنهار، او في سهل او في جبل، او بمكة او بالمدينة، او في مؤمن او في منافق.

فقام اليه ابن الكواء، فقال: يا امير المؤمنين، ما هذا السواد الذي في القمر؟ قال(ع): اعمى يسال عن عمياء [٦٠] ! اما سمعت اللّه عزوجل يقول [٦١] : (وجعلنا الليل والنهار آيتين فمحونا آية الليل وجعلنا آية النهار مبصرة) [٦٢] فهو السواد الذي تراه في القمر، ان اللّه خلق من نور عرشه شمسين، فامر جبرئيل(ع)فامر جناحه على احدى الشمسين فمحا بعض ضوئها بجناحه الذي سبق من علم اللّه لما اراد ان يكون من اختلاف الليل والنهار، والشمس والقمر، وعدد الساعات والايام والشهور، والسنين والدهور، والارتحال والنزول، والاقبال والادبار، ووقت الحج والعمرة، ومحل الدين، واجرة الاجير [٦٣] ، وعدد ايام الحبل، والمطلقة، والمتوفى عنها زوجها، وما اشبه ذلك.

قال: فاخبرني عن ذي القرنين انبي ام ملك؟ قال(ع): لا نبي ولا ملك، كان عبدا [للّه] [٦٤] صالحا، احب اللّه فاحبه، ونصح للّه فنصح اللّه له، بعثه اللّه الى قومه فضرب [٦٥] على قرنه الايمن، فغاب عنهم ما شاء اللّه، ثم بعثه ثانية فضربوه على قرنه الايسر، فغاب عنهم ما شاء اللّه، ثم رده ثالثة ومكنه في الارض، وفيكم مثله يعني نفسه [٦٦] . [٦٧] .

 ٥-  قال [٦٨] : وعن سعد بن طريف، عن الاصبغ بن نباتة، قال: اتى ابن الكواء امير المؤمنين(ع)، فقال: يا امير المؤمنين، اخبرني عن اللّه جل وعز هل كلم احدا من ولد آدم قبل موسى(ع)؟ فقال له علي(ع): قد كلم اللّه تعالى جميع خلقه برهم وفاجرهم،وردوا عليه [٦٩] الجواب. فثقل ذلك على ابن الكواء ولم يعرفه، فقال: كيف كان ذلك، يا امير المؤمنين؟ قال: اوما تقرا كتاب اللّه اذ يقول لنبيه(ص) [٧٠] : (واذ اخذربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم واشهدهم على انفسهم الست بربكم قالوا بلى) فقد اسمعهم كلامه وردوا عليه الجواب كما تسمع في قول اللّه تعالى اذ: (قالوا بلى)، وقال لهم:

«اني انا اللّه لا اله الا انا وانا الرحمن »، فاقروا له بالطاعة والربوبية، وبين [٧١] الانبياء والاوصياء والرسل، وامر الخلق بطاعتهم، فاقروا بذلك في الميثاق، فقالت الملائكة عند اقرارهم بذلك:

(شهدنا عليكم يا بني آدم ان تقولوا يوم القيامة انا كنا عن هذا الدين والامر غافلين)  . [٧٢] , [٧٣]

—————————————————————————————
[١] . هو ابو عمرو عبداللّه بن الكواء اليشكري، من اصحاب امير المؤمنين (ع)، خارجي ملعون، وهو الذي قرا خلف امير المؤمنين (ع) جهرا: (ولقد اوحي اليك والى الذين من قبلك لئن اشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين) سورة الزمر: ٦٥ وكان (ع)يؤم الناس وهو يجهر بالقراءة فسكت امير المؤمنين (ع) حتى سكت ابن الكواء، ثم عادفي قراءته حتى فعله ابن الكواء ثلاث مرات، فلما كان في الثالثة قال امير المؤمنين (ع):(فاصبر ان وعد اللّه حق ولا يستخفنك الذين لايوقنون) سورة الروم: ٦٠ . انظر في ترجمته: رجال الطوسي: ٥٠ رقم ٦٩، تاريخ مدينة دمشق: ٢٧/٩٦ ١٠٧ رقم ٣١٩٥،لسان الميزان: ٣٢٩، منتهى المقال: ٤/٢٢١ رقم ١٧٧٥، سفينة البحار: ٧/٥٤٨ و٥٤٩،الكنى والالقاب: ١/٣٨٣، معجم رجال الحديث: ١٠/٢٨٩ رقم ٧٠٧٥.
[٢] . سورة النور: ٤١.
[٣] . قضايا امير المؤمنين (ع): ح ١٠.
[٤] . من المصدر.
[٥] . من المصدر.
[٦] . من المصدر.
[٧] . قال المجلسي(ره) في البحار: ٨٧/١٨٣: قوله (ع): «ابج » في بعض النسخ بالباء والجيم، وهو الواسع شق العين، وفي بعضها بالحاء المهملة «ابح » وهو غليظ الصوت.والملحة: البياض الذي يخالطه سواد كما في التفسير، والشهبة في اللون: البياض الذي غلب على السواد، والبراثن من السباع والطير بمنزلة الاصابع من الانسان.
[٨] . في المصدر: الارض.
[٩] . من المصدر.
[١٠] . تفسير القمي: ٢/١٠٦، التوحيد للصدوق: ٢٨١ ح ١٠، الاحتجاج: ١/٥٤١، تاويل الايات: ١/٣٦٥ ح ١٦، تفسير البرهان:٤ /٨٠ ح ١ وص ٨٢ ح ٦، بحار الانوار: ٤٠/٢٨٣و٢٨٤، وج ٥٩/١٧٣ ح ٣ وص ١٨٣ ح ٢٤، وج ٨٧/١٨٢ ح ٣، وج ٩٣/١٨٠ ح ١٣.
[١١] . قضايا امير المؤمنين (ع): ح ٩.
[١٢] . من المصدر.
[١٣] . في المصدر: فرجل.
[١٤] . قال الشيخ التستري(ره): مصداق قوله (ع) في الجواب عن السؤال الاول من البصير بالليل والنهار «صرمة بن ابي انس » من بني النجار من الانصار، فانه فارق الاوثان في الجاهلية، وقال: اعبد رب ابراهيم، ولما قدم رسول اللّه (ص) المدينة اسلم وحسن اسلامه، والقائل في الجاهلية في اللّه تعالى: سبحوا اللّه شرق كل صباح طلعت شمسه،وكل هلال، وفي الاسلام في رسول اللّه (ص) ثوى في قريش بضع عشرة حجة بمكة لايلقى صديقا مواتيا ويعرض في اهل المواسم نفسه فلم ير من يوفي، ولم ير داعبا، فلمااتانا اظهر اللّه دينه واصبح مسرورا بطيبة راضيا. وعن السؤال الثاني من الاعمى بالليل والبصير بالنهار اكثر الصحابة. وعن السؤال الثالث من البصير بالليل والاعمى بالنهار«امية بن ابي الصلت » فانه كان في الجاهلية قرا الكتب ورغب عن عبادة الاوثان، وكان يخبر بان نبيا يبعث قد اطل زمانه، فلما سمع بخروج النبي كفر حسدا له، ولما انشد النبي(ص) شعره قال: آمن لسانه وكفر قلبه. انتهى. اقول: انما تطرق التستري لثلاثة اسئلة واجوبتها، وذلك لان روايته نقلها من البحار، وان روايتنا اعلاه تضمنت اربعة اسئلة مع اجوبتها.
[١٥] . الاحتجاج: ١/٥٤٣، بحار الانوار: ١٠/٨٣ ح ١، وج ٤٠/٢٨٣ ح ٤٥، قضاء اميرالمؤمنين (ع): ١٠٤ ح ٢.
[١٦] . قضايا امير المؤمنين (ع): ح ١١.
[١٧] . هو: ابو اسحاق السبيعي الهمداني الكوفي. اسمه: عمرو بن عبداللّه بن عبيداللّه،ويقال: عمرو بن عبداللّه بن علي، ويقال: عمرو بن عبداللّه بن ابي شعيرة.
[١٨] . هو: عاصم بن ضمرة السلولي الكوفي من قيس عيلان، قيل: انه اخو عبداللّه بن ضمرة، توفي بالكوفة في ولاية بشر بن مروان.
[١٩] . لقد قالها امير المؤمنين علي (ع) في عدة مواضع، حتى روي عن سعيد بن المسيب انه قال: لم يكن احد من اصحاب رسول اللّه (ص) يقولها غير علي بن ابي طالب (ع).
[٢٠] . سورة الذاريات: ١.
[٢١] . زاد في المصدر: قال: يا وصي محمد، انا متفقه.
[٢٢] . من المصدر.
[٢٣] . سورة الذاريات: ٢.
[٢٤] . سورة الذاريات: ٣.
[٢٥] . سورة الذاريات: ٤.
[٢٦] . في المصدر: هي.
[٢٧] . انظر: تفسير سفيان بن عيينة: ٣٢٥، صحيح البخاري: ٦/١٧٤، تفسير القمي:٢/٣٢٧، تفسير التبيان: ٩/٣٧٦، الجامع لاحكام القرآن: ١٧/٢٩، فتح الباري: ٨/٤٨٥،الدر المنثور: ٧/٦١٤، تفسير البرهان: ٥/١٥٦ ح ١، قضاء امير المؤمنين (ع): ٢٧٥.
[٢٨] . من المصدر.
[٢٩] . كذا في المصدر، وفي الاصل: يوحي اليه.
[٣٠] . كذا استظهرها المؤلف، وفي الاصل والمصدر: الوحي.
[٣١] . من المصدر.
[٣٢] . في المصدر: سماء سماء وهم يقولون له.
[٣٣] . في المصدر: فما البيت؟
[٣٤] . من المصدر.
[٣٥] . سورة الجاثية: ٢٩.
[٣٦] . اشارة الى الاية: ٥ من سورة الملك.
[٣٧] . سورة الصافات: ٦ ٩.
[٣٨] . من المصدر.
[٣٩] . سورة الاسراء: ١٢.
[٤٠] . في المصدر: فما قوله؟
[٤١] . سورة البقرة: ٢٤٨.
[٤٢] . من المصدر .
[٤٣] . القفيز: المكيال.
[٤٤] . في المصدر: ملك اسمه الرعد يسوق السحاب في التقديس والتسبيح والتحميد.
[٤٥] . الحدو: سوق الابل والغناء لها.
[٤٦] . اشارة الى الاية: ٢٨ من سورة ابراهيم.
[٤٧] . من المصدر.
[٤٨] . سورة الكهف: ١٠٣ و١٠٤.
[٤٩] . اخرج هذه القطعة في بحار الانوار: ٥٩/٣٧٧ ح ١٣ عن الاحتجاج.
[٥٠] . قال الفيروز آبادي في القاموس المحيط: ١/١٩٥: الشرج محركة : العرى،ومنفسح الوادي، ومجرة السماء، وفرج المراة، وانشقاق في القوس، والشرج: الفرقة ومسيل ماء من الحرة الى السهل… وشد الخريطة.
[٥١] . سورة الزمر: ٦٧.
[٥٢] . سورة يونس: ٢٦.
[٥٣] . من قوله: «قال: يا امير المؤمنين، فاهل الجنة ينظرون الى وجه الرحمن » الى هنا ليس في المصدر.
[٥٤] . سورة القيامة: ٢٣.
[٥٥] . من المصدر.
[٥٦] . سورة الضحى: ١١.
[٥٧] . من المصدر.
[٥٨] . من المصدر .
[٥٩] . الغارات للثقفي: ١٠٣ و١٠٤، الاحتجاج: ١/٦١٢، تاريخ مدينة دمشق: ٢٧/٩٩و١٠٠، بحار الانوار: ١٠/١٢١ ح ٢.
[٦٠] . قضايا امير المؤمنين (ع): ح ١٢.
[٦١] . اي مسالة عمياء، وهي الغامضة المشتبهة التي يصعب فهمها.
[٦٢] . في المصدر: قول اللّه عز وجل.
[٦٣] . سورة الاسراء: ١٢.
[٦٤] . في المصدر: واجر.
[٦٥] . في المصدر: بعثه الى قوم فضربوه.
[٦٦] . انما اراد (ع) نفسه، لانه ضرب على راسه ضربتين، احداهما يوم الخندق،والاخرى ضربة ابن ملجم.
[٦٧] . الغارات للثقفي: ١٠٣ و١٠٥ و١٠٦، تفسير العياشي: ٢/٢٨٣ ح ٣٠ و٣١وص ٣٣٩ ح ٧١، علل الشرائع: ١/٣٩ ح ١، كمال الدين: ٣٩٣ ح ٣، الفائق للزمخشري:٣/١٧٣، الاحتجاج: ١/٥٤٥، النهاية لابن الاثير: ٤/٥٢، مختصر بصائر الدرجات:٢٠٤، الرجعة للاسترابادي: ١٥٨ ح ٨٦، تفسير البرهان: ٣/٥١٣ ح ٧ و٨، بحار الانوار:١٠/١٢٤ ح ٣، وج ١٢/١٨٠ ح ٦، وج ٣٩/٣٩ ح ١٢ وفيه بيان لطيف بين فيه الوجوه الدالة على انه (ع) ذو قرني هذه الامة، وج ٥٣/١٠٧ ح ١٣٧، وج ٥٧/١٣١، وج ٥٨/١٥٩ ح ١٠، تاج العروس: ٩/٣٠٧.
[٦٨] . قضايا امير المؤمنين (ع): ح ١٣.
[٦٩] . كذا في المصدر، وفي الاصل: ورد عليهم.
[٧٠] . في المصدر: اوما تقرا كلام اللّه اذ يقول لنبيه محمد (ص)؟
[٧١] . في المصدر: بعث.
[٧٢] . سورة الاعراف: ١٧٢.
[٧٣] . خصائص الائمة (ع) للشريف الرضي: ٨٧، بحار الانوار: ٤٠/٢٨٤ عن صفوة الاخبار، قضاء امير المؤمنين (ع): ١٠٢ ح ٣٥.

يتبع …..

المصدر: http://arabic.balaghah.net

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق