اماكن دينيةسيرة أهل البيت (ع)مقالاتمنوعات

في مَنْ عمل الصندوق لمرقد الامير عليه السلام

السيد محمد بحر العلوم

مرقد اراده الله ان يكون جنته في الأرض وبقعة من بقاعه التي عظمها، مرقد توارى فيه جثمان نفس الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله علي بن ابي طالب عليه السلام.
بمرور الأعوام طرأت على المرقد الطاهر لأمير المؤمنين عليه السلام كثير من التغييرات وتعرض لكثير من الاحداث وللوقوف على اهم تلك التغييرات اعتمدنا المادة التاريخية الخاصة بالمخطوطة التي اعدها السيد محمد صادق بحر العلوم(قدس سره) عن تاريخ اعمار العتبة العلوية المقدسة..

روى ابن طاووس في فرحة الغريَ حديثا (1)ينتهي الى ابي الحسن علي بن الحسن بن الحجاج قال: كنا جلوسا في مجلس ابن عمي ابي عبد الله ابن محمد بن عمران الحجاج(2)وفيه جماعة من اهل الكوفة من المشايخ وممن حضر (العباس ابن أحمد العباسي)(3) وكانوا قد حضروا عند ابن عمي يهنونه بالسلامة، لأنه حضر وقت سقوط سقيفة سيدي ابي عبد الله الحسين(عليه السلام)، في ذي الحجة من سنة 273 فبيناهم(4) قعود يتحدثون, اذ حضر المجلس (اسمعيل بن عيسى العباسي)(5), فلما نظرت الجماعة اليه احجمت عما كانت فيه ,اطال (اسماعيل بن عيسى) الجلوس, فلما نظر اليهم قال لهم:
يا اصحابنا أعزَّكم الله؟, لعلّي قطعت عنكم حديثاً بمجيئي، قال ابو الحسن علي بن يحيى السليماني(6) وكان شيخ الجماعة ومُقَدَّماً فيهم:
لا والله يا أبا عبد الله أعزك الله ما امسكنا لحال من الاحوال فقال لهم: يا أصحابنا اعلموا أن الله عز وجل مسائلي (يوم القيمة) (7) عما أقول لكم! وما اعتقده من المذهب، حتى حلف بعتق جواريه ومماليكه، وحبس دوابه، أنه ما يعتقد الا ولاية علي بن أبي طالب (عليه السلام)(8) والسادة من الأئمة عليهم السلام وَعَدَّهَم واحداً بعد واحد، وساقَ الحديث(9) فانبسطَ اليه أصحابنا وسألهم وسألوه ثم قال لهم:
رجعنا يوم جمعة(10) من الصلوة من المسجد الجامع مع عمي داود فلما قابل منازلنا، وقابل منزله(11) وقد خلا الطريق قال لنا أينما كنتم قبل أن تغرب الشمس فصيروا اليَّ ولا يكون احد منكم على حال فيختلف لأنه كان (جمرة بني هاشم) فصرنا اليه آخر النهار وهو جالس ينتظرنا فقال جيئوا بفلان(12) وفلان من الفعلة(13) فجاءه رجلان من الفعلة ومعهما آلتهما والتفت الينا فقال.
اركبوا كلكم(14) في وقتكم هذا وخذوا معكم الجمل، غلاماً كان له اسود يعرف بالجمل وكان لو احمل(15) هذا الغلام على سكر(16) دجلة لسكرها من شدَّته وبأسه وامضوا الى هذا القبر الذي قد افتتن الناس به(17) ويقولون انه قبر علي بن ابي طالب حتى تنبشوه وتجيئوني بأقصى ما فيه، فمضينا الى الموضع فقلنا دونكم وما أمر به، فحفر الحفَّارون وهم يقولون لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم(18) ونحن في ناحية حتى نزلوا خمسة أذرع، فلما بلغوا الى الصلابة قال الحفارون: قد بلغنا الى موضع صَلِب وليس نقوى بنقره، فانزلوا الحبشي فأخذَ المنقار فضرب ضربة سمعنا لها طنيناً شديداً في القبر، ثم ضرب ثانيةً فسمعنا طنيناً أشدّ من ذلك، ثم ضرب الثالثة فسمعنا طنينا أشد مما تقدم، ثم صاح الغلام صيحة فقمنا فأشرفنا عليه وقلنا للذين كانوا معه: سلوه ماله، فلم يجبهم وهو يستغيث فشدوه وأخرجوه بالحبل فاذا على يده من أطراف أصابعه الى مرفقه دم وهو يستغيث لا يكلمنا ولا يجيب(19) جوابا فحملناه على البغل ورجعنا طائرين، ولم يزل لحم الغلام ينتثر من عضده وجنبه وساير شقه الأيمن، حتى انتهينا الى عمي فقال: ايش ورائكم فقلنا: ما ترى وحدثناه بالصورة، فالتفت الى القبلة وتاب فيما(20) هو عليه ورجع عن المذهب وتولى(21) وركب بعد ذلك في الليل الى (علي بن مصعب بن جابر) فسأله أن يعمل على القبر صندوقاً ولم يخبره بشيء مما جرى، ووجه من طّم الموضع وعمر الصندوق وعليه ومات الغلام الاسود من وقته، قال أبو الحسن بن الحجاج: رأينا هذا الصندوق الذي هذا حديثه لطيفاً وذلك قبل أن يبنى عليه الحائط الذي بناه (الحسن بن زيد)(22) هذا آخر ما نقلته من خط الطوسي رحمه الله.

الهوامش ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1. ما أورده محقق الكتاب (فرحة الغري: 301) فيه تصحيف ولم يلتفت اليه اذ ذكر قال: حدثنا ابو الحسن علي بن الحسن بن الحجاج من حفظه. والصحيح ما رواه الشيخ الطوسي في تهذيب الاحكام ح15 باب من الزيادات وعنه عن ابي الحسن محمد بن تمام الكوفي قال: حدثنا ابو الحسن علي بن الحسن ابن الحجاج بن حَفَظه قال: كنا جلوساً في مجلس ابن عمي…… الطوسي، تهذيب الاحكام، 6/111، البروجردي، جامع احاديث الشيعة، 12/329، الاردبيلي، جامع الرواة، 1/567، الخوئي، معجم رجال الحديث، 12/352.
2. الصحيح ابي عبد الله محمد بن عمران الحجاج.
ظ: ابن طاووس، فرحة الغري، 301، الخوئي، معجم رجال الحديث، 18/87، النمازي، مستدركات علم رجال الحديث،7/286،وفيه (لم يذكروه، وله مجلس يجتمع الناس عنده). وحاله مجهول
3. مهمل لم تذكره كتب الرجال .
4. فبينما . الطوسي، تهذيب الاحكام، 6/111.
5. اسماعيل بن عدي العباسي. الطوسي، تهذيب الأحكام: 6/111،ظ: الخوئي، معجم رجال الحديث: 12/352، النمازي، مستدرك علم الرجال: 1/651.
6. علي بن يحيى السليماني: استظهره الوحيد البهبهاني رحمه الله في تعليقته كونه ابا الحسن وانه يلقب بالسليماني وانه جليل القدر نبيه الشأن. الوحيد البهبهاني، تعليقة على نهج المقال: 261.
وهو خال الحسين بن سعيد الثقة. ظ: الطوسي: الرجال، 283، الخوئي، معجم رجال الحديث: 13/236.
7. ليس في المصدر، فرحة الغري: 302.
8. ولاية أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام . الطوسي: تهذيب الأحكام: 6/111.
9. (تكملة الحديث) وتولى وتبرأ ولم يدع أحدا ممن يجب اللعن عليه الا لعنه وسماه فأول ما بدأ بالأول والثاني فالثالث ثم مر على الجماعة.الطوسي، تهذيب الأحكام: 6/111.
10. يوم الجمعة. تهذيب الأحكام: 6/111.
11. قبل منزله. تهذيب الأحكام: 6/111.
12. صيحوا. الطوسي، تهذيب الأحكام: 6/111.
13. ليس في المصدر، تهذيب الأحكام: 6/111، فرحة الغري: 203.
14. اجتمعوا كلكم فاركبوا، الطوسي، تهذيب الأحكام: 6/111، ابن طاووس، فرحة الغري: 303.
15. لو حمل، الطوسي: تهذيب الأحكام: 6/111، ابن طاووس فرحة الغري: 303.
16. السكر، بالكسر الاسم من سكر النهر أي سده، ما سد به النهر.
17. افتتن به الناس، الطوسي تهذيب الأحكام، 6/111.
18. في انفسهم، الطوسي. تهذيب الأحكام، 6/111.
19. ولا يحسن جوابا، الطوسي. تهذيب الأحكام: 6/111، ابن طاووس: فرحة الغري: 304.
20. مما هو عليه، الطوسي. تهذيب الأحكام: 6/111، ابن طاووس: فرحة الغري: 304.
21. وتولى وتبرأ وركب. تهذيب الأحكام: 6/111، ابن طاووس: فرحة الغري: 304.
22. الحسن بن زيد بن محمد بن اساعيل بن الحسن بن زيد بن الحسن بن علي بن ابي طالب عليه السلام المعروف بالداعي الخارج بطبرستان وهو صاحب الدعوة بالري قتله مرداويج، ابن طاووس فرحة الغري، 306.

نشرت في الولاية العدد 95

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق