أنصار أهل البيت (ع)إعرف عدوكالتاريخ الإسلاميالجهاد و الشهادةسادة القافلةسيرة أهل البيت (ع)مقالاتمناسباتمنوعات

زواج سيدة النساء فاطمة بنت رسول اللّه1

إن الرغية الجنسيّة حالة تظهر عند البلوغ لدى كل انسان، وربما تنحرف بالشاب وتهوي به في أحضان الفساد والسقوط الاخلاقي إِذا لم تتوفر له أجواء التربية الصحيحة ولم تتح له الفرصة المناسبة، والمسير الصحيح لتنفيذ تلك الرغبة، والاستجابة لها بصورة صحيحة.

وان خير وسيلة للحفاظ على العفة الفردية والحياء العام، وتجنيب الفرد والمجتمع مفاسد وأخطار الإنحراف الجنسيّ هو الزواج.

فان الاسلام يحتّم على الرجل والمرأة- تأكيداً لحكم الفطرة وتمشّياً مع ناموس الطبيعة البشرية- أن يتزوجا طبقاً لضوابط خاصّة تضمن سلامة الزيجة ودوامها.

وقد جاء هذا التأكيد، والحديث في الكتاب العزيز، والسنّة الشريفة بمختلف الصور، وتحت مختلف العناوين:

فقد جاء في الكتاب العزيز:﴿وَأنْكِحُوا الأيامى مِنْكُمْ وَالصّالِحينَ مِنْ عِبادِكُمْ وَإِمائِكُمْ إنْ يَكُونُوا فُقراءَ يُغْنِهُمُ اللّه مِنْ فَضْلِهِ وَاللّهُ واسِع عَليم2.

وقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله في هذا الصدد:“تزوّجوا فانّي مكاثر بكمُ الاُمَم غداً في القيامة”3.

وقال أيضاً:“من أحب أن يلقى اللّه طاهراً مطهَّراً فلْيلقهُ بزوجة”4.

مشاكل الزواج في العصر الحاضر
على ان مشاكل الزواج في عصرنا الحاضر لا تنحصر- وللاسف- في مشكلة واحدة أو مشكلتين.

فالرجال والنساء اليوم يقدمون على الزواج- غالباً- في ظروف صعبة، وأوضاع رديئة، وتنتهي أكثر الزيجات بسبب تلك الظروف والاوضاع، وبسبب ما يلابسها من مستلزمات قاسية وثقيلة بالطلاق والافتراق بعد سلسلة من الخلافات والمنازعات.فتلك هي صحف البلاد تحمل في أبوابها الاجتماعية كلَّ يوم عشرات الانباء والأخبار عن الجرائم الزوجية وتعالج عشرات المشاكل في مجال العائلة.

ولكن أكثر هذه المشاكل والمصائب تدور حول قضية واحدة، وهي أن الفتيان والفتيات في مجتمعاتنا الحاضرة ليسوا بصدد تشكيل عائلة تضمن سعادتهم الواقعية.فالبعض يهمّه من الزواج أن يصل عن طريقه إِلى المناصب الراقية الحساسة. والبعض الآخر يهمّه من الزواج الحصول على الثروة والمال.

وقلّما يفكر المقدمون على الزواج، وتأسيس العائلة في اُمور هامة وجوهرية كالعفة والطهر، وإذا لوحظ هذا الجانب فإنما يلاحظ بصورة هامشية، لا أساسية.

ويدل على ذلك أن الشباب يتنافس غالباً على التزوج بفتيات من العوائل المعروفة ذات المكانة والشهرة الاجتماعية والمالية، والحال أنه يمكن أن تكون تلك الفتيات غير متصفات بالاخلاق النبيلة، ولا يكنَّ من حيث الجانب المعنوي بالنوع الجيد، الجدير بالاهتمام، الصالح للاقتران به.فما أكثرهن الفتيات الفاضلات، الطيبات هنا وهناك في زوايا المجتمع اللائي لا يهتم بهن الشباب، لفقرهنّ، وقلة ذات ايديهن. او لعدم شهرة عوائلهن.

على أن الأسوأ من ذلك كلّه ما اصبح يكلّفُهُ الزواج في عصرنا الحاضر من نفقات باهضة نتيجة تزايد التقاليد المبتدعة في مجال إِقامة الاعراس وحفلات القران والزواج، الأمر الذي أصبح يرهق كاهل الزوجين، ويتعب عائلتيهما، مثل مشكلة المهور الباهضة، وما شابه ذلك مما هو في تصاعد مستمر في بلادنا، الأمر الذي دفع بالبعض الى ترك الزواج، واشباع غرائزهم الجنسيّة بالوسائل غير المشروعة، ومن ثم شيوع اللاابالية، والاباحية في المجتمعات.

رسول الاسلام يكافح هذه المشاكل عمليّاً
تلك طائفة من المشاكل الاجتماعية التي كانت ولا تزال موجودة في كل مجتمع بنسب خاصة.
ولم تكن الفترة التي عاصَرَها رسولُ الاسلام بمستثناةٍ مِن هذا الأمر فقد كانت هناك في المجتمع في عصر النبيّ صلّى اللّه عليه وآله مشاكل مماثلة في الزواج.
فقد كان أشراف العرب لا يزوّجون بناتهم إِلا لمن كان من قبيلة ذات مال وشوكة، ومكانة وقوة، ويردّون كل خاطب لبناتهم يكون على غير هذه الصفة.وقد كان الأشراف، يصرّون- تبعاً لتلك العادة- على أن يتزوّجوا بابنة رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله السيدة فاطمة لانهم كانوا يتصوّرون أن النبيّ لن يتشدد في هذا الأمر، بل يكفيه أنهم ذو ثروة ومكانة اجتماعية مرموقة.

وكانوا يتصوّرون أنهم يمتلكون كلّ ما يهمّ الفتاة وأباها من الامكانيات المادية، كيف لا والنبيّ صلّى اللّه عليه وآله لم يتشدد في زواج ابنتيه الاوليين:زينب ورقية.

ولكنهم غفلوا عن أن هذه الفتاة (أي فاطمة الزهراء سلام اللّه عليها) تختلف عن اُختيها السابقتين.إِنها- كما تدل عليه آية المباهلة- 5 ذات مقام رفيع، وشأن كبير.

لقد أخطأ خُطاب فاطمة عليها السلام في هذا التصور، وما كانوا يعلمون أن زوج فاطمة وقرينها لا يمكن أن يكون إِلا كفؤها في التقوى والفضل، والايمان والاخلاص، فاذا كانت فاطمة- بحكم آية التطهير- معصومة من الذنب وَجَبَ أن يكون زوجُها هو الآخر معصوماً والا لم يكن كفؤُها المناسب.

وليس المال وليست الثروة ملاك هذا التكافؤ.

لقد قال الاسلام: “إِذا خطبَ إِليكُم كفؤ فزوّجوه”.

ويفسر هذا التكافؤ بالمماثلة والتكافؤ في الايمان والتقوى، والطهارة والعفاف، لا في المال والثروة6.

ولقد كان رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله مأموراً من جانب اللّه تعالى أن يقول لكل من خطبَ اليه “فاطمة” من اولئك الرجال: “أمرها بيد اللّه” وهو بهذه الاجابة يكشف القناع عن الحقيقة إِلى درجة ما.

ولقد أدرك أصحاب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله أن زواج “فاطمة” ليس أمراً سهلاً وبسيطاً، وأنه ليس لمن كان من الرجال وان بلغ من الثراء، والمكانة الاجتماعيّة أن يحظى بالزواج منها، فان زوج “فاطمة” ليس إِلا من يشابهها من حيث الأخلاق والفضائل، والصدق والايمان، والطهر، والاخلاص، بل ويلي رسول اللّه صلّى اللّه عليه واله في السجايا الكريمة والصفات الرفيعة، والخلق العظيم.ولا تجتمع هذه الصفات والمواصفات إِلا في “علي” عليه السلام لاسواه.

وللتأكد من هذه الحقيقة اقترح بعض الصحابة على (عليّ) عليه السلام أن يخطب الى النبيّ فاطمة صلوات اللّه عليهما7.وكان علي عليه السلام يريد ذلك في نفسه، ويرغب إليه من كل قلبه إِلا أنه كان ينتظر الفرصة المناسبة ليقدم على هذا الأمر.فاتى علي عليه السلام بنفسه إِلى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله ولما رآه رسول اللّه قال: ما جاء بك يا أبا الحسن، حاجتك.

فمنع الخجل علياً من البوح بمطلبه وسكت، وأطرق برأسه الى الأرض، حياء من النبيّ صلّى اللّه عليه وآله.فقال له رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله: لعلك جئت تخطب فاطمة؟ فأجاب عليّ عليه السلام بكلمات ضمّنها رغبته في الزواج من فاطمة بنت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله.

ولقد كان هذا النمط من الخطبة علامة واضحة لما كان بين رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وبين علي عليه السلام، من الاخوة والصفاء، ولما تحلّى به الجانبان من اخلاص وودّ. وما أروعها من ظاهرة. حقاً انّ المبادئ والانظمة التربوية لم تستطع أن تعلّم الشباب الذين يقدمون على الخطبة الى أحد مثل هذه الحرية، المقرونة بالتقوى، والايمان والاخلاص.

لقد وافق رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله على طلب علي عليه السلام وقال: “يا عليّ أنه لقد ذكرها قبلك رجال فذكرتُ ذلك لها فرأيتُ الكراهة في وجهها، ولكن على رسلك حتى أخرجَ اليك”.

ثم دخل صلّى اللّه عليه وآله على فاطمة، فذكر لها الأمر، وأن علياً عليه السلام خطبها إليه قائلاً:“إِن علي بن أبي طالب من قد عرفتِ قرابته، وفضله واسلامه، واني قد سألت ربي أن يزوّجك خير خلقه، وأحبهم اليه، وقد ذكر من أمرك شيئاً فما ترين؟”.

فسكتت فاطمة سلام اللّه عليها، ولم ير رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله في وجهها كراهة فقام وهو يقول:“اللّهُ أكبر، سكوتُها إِقراره”8.

ولكن عليّاً عليه السلام لم يكن يملك آنذاك إِلا سيفاً، ودرعاً فقط.فأمره رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله بأن يبيع درعه، ويهيئ بثمنه عدة الزواج وجهاز العروس، فباع علي عليه السلام درعه، وأتى بثمنه الى النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسكب المال بين يديه9.

فقبض صلّى اللّه عليه وآله قبضة الدراهم، ودعا بلالاً فأعطاه فقال:“ابتع لفاطمة طيب”.

ثم أعطى صلّى اللّه عليه وآله بقية تلك الدراهم إِلى أبي بكر وعمّار بن ياسر وأمرهما أن يبتاعا لفاطمة ما يصلحها من ثياب وأثاث البيت، وما شاكل ذلك من احتياجات العروسين.

ففعلا ذلك واشتريا ما أمرهما به رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله فكان جهاز فاطمة كالتالي:

جهاز فاطمة
1- قميص بسبعة دراهم.
2- خِمار10 بأربعة دراهم.
– قطيفة سوداء لا تكفي لتغطية كلّ البدن.
4- سرير مزمّل بشريط (أي مصنوع من جريد النخل واليافه).
5- فراشان من خيش مصر، حشو أحدهما ليف، وحشو الآخر من صوف الغنم.
6- اربع مرافق11 اثنان من الصوف واثنان من الليف.
7- ستر.
8- حصير هجري.
9- رحى لليد.
10- مخضب12 من نحاس.
11- سقاء من ادم.
12- قعب للبّن.
13- شنّ13 للماء.
14- مطهرة مزفّتة14.
15- جرّة خضراء.
16- كيزان خزف.

فلما عرض المتاع على رسول اللّه صّلى اللّه عليه وآله جعل يقلّبه بيده ويقول: “اللهمّ بارك لقومٍ جُلُّ آنيتهم الخزف”15.

إن في مهر فاطمة اموراً تدعو إِلى التأمل حقاً، أبرزها مقدار ذلك المهر.فمهرها هو مهر السنّة وهو خمسمائة درهم16.إن هذه الزيجة- في الحقيقة- خير درس للآخرين، للفتيان والفتيات الذين يئنون من ثقل المهر وبهاضته وربما يئنون من قيود الزواج وشروطه.

ان البيئة الزوجية يجب أن تكون- أساسياً- بيئة دفء وحنان، بيئة اخلاص مودة. بيئة سلام ووفاق فهذا هو ما يسعد الحياة الزوجية ويوفر للزوجين عيشاً هانئاً محبباً.أما المهور الثقيلة، والنفقات الباهضة والجهاز المُكلِّف فلا تؤدي إِلا إِلى تعكير صفو الحياة الزوجية، والتقليل من بريق الرابطة العائلية، وبالتالي لا تضمن مستقبل الزواج ودوامه، والمحافظة عليه من الهزات.

إِن أولياء الفتيات- في عصرنا الحاضر يعمدون بغية دعم مكانة فتياتهم وتقوية مركزهن وضمان مستقبلهن إِلى فرض سلسلة طويلة وثقيلة من الشروط والقيود ومنها المهر الباهض على العريس حتى لا يستطيع أن يقوم بطلاق زوجته تحت دوافع الهوى والشهوة، أو كلما سولت له نفسه ذلك، على حين أن هذا الاجراء لا يضمن بقاء الرابطة الزوجية، ودوامها بل العلاج الحقيقي والناجع هو اصلاح الوضع الاخلاقي للشباب، ورفع مستواهم المعنوي.

يجب أن تكون بيئتنا الثقافية والاجتماعية من الطهر والنقاوة بحيث لا يوجد في رحابها امثال هذه النوازع الشريرة عند شبابنا، والا لبلغ الأمر إِلى نقطة تستعد فيه الفتاة الى بذل مهرها للنجاة بنفسها من البيت الزوجي.

مراسم الزواج تقام ببساطة
ثم بعد أن عقد رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله لعلي عليه السلام على فاطمة عليها السلام في رحاب مسجده على مرأى ومسمع من المسلمين وفي جو يسوده الفرح والابتهاج والسرور قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله لعلي عليه السلام هيّئ منزلاً حتى تحوَّل فاطمة اليه، فأخذوا منزل أحد الصحابة بصورة مؤقتة، وحوّلت فاطمة إِلى علي عليه السلام في منزل ذلك الصحابي الجليل، في زفاف جميل مبارك وقد صنع علي طعاماً من لحم وتمر وسمن واطعم المسلمون جميعاً تقريباً، وساد الناس فرح عظيم لم يشهد له نظير.

عن ابن بابويه: أمر النبيّ صلّى اللّه عليه وآله بنات عبد المطلب ونساء المهاجرين والأنصار أن يمضين في صحبة فاطمة سلام اللّه عليها وان يفرحن، ويرجزن ويكبرن ويحمدن ولا يقولن ما لا يرضي اللّه.

قال جابر: فأركبها على ناقته- وفي رواية على بغلته الشهباء- وأخذ سلمان زمامها والنبيّ وحمزة وعقيل وجعفر وأهل البيت يمشون خلفها مشهرين سيوفهم ونساء النبيّ صلّى اللّه عليه وآله قدامها يرجزن، فانشأت اُم سلمة تقول:

سرن بعون اللّه جاراتي                        واشكرنه في كل حالات

واذكرنَ ما أنعم رب العُلى                      من كشف مكروه وآفات

فقد هدانا بعد كفر وقد                             انعشنا رب السماوات

وسرن مع خير نساء الورى                     تفدى بعمات وخالات


ثم إن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله لما دخلوا الدار أنفذ إِلى علي عليه السلام ثم دعا فاطمة سلام اللّه عليها فأخذ يدها وقد علاها الاستحياء وتصبب منها العرق خجلاً، بل وقد تعثرت من شدة خجلها فقال لها رسول اللّه: “أقالك اللّه العثرة”17.

ووضعها في يده وقال:“باركَ اللّهُ في ابنة رسول اللّه يا علي نعم الزوجة فاطمة، ويا فاطمة نعم الزوج علي”.

ثم أخذ بيده اناء فيه ماء وصب منه على رأس فاطمة وبدنها ودعا لهما قائلاً:“اللّهم اجمع شملهما، والّف بين قلوبهما، واجعلهما وذريتهما من ورثِةِ جنةِ النعيمِ وارزقها ذريةً طاهرةً طيبةً مباركةً، واجعل في ذريتهما البركة، واجعلهم أئمةً يهدون بأمرك إِلى طاعتِك، ويأمرون بما يرضيك.

اللّهم انّهما أحبّ خلقك إِلي، فاحبهما واجعل عليهما منك حافظاً، وانّي أعيذهُما بك وذريتهما من الشيطان الرجيم”18.

وبذلك أبدى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله من نفسه في تلك الليلة صفاء واخلاصاً لم يعرف له نظير حتى في مجتمعاتنا الحاضرة رغم ما حققته من تكامل ورشد.

ثم إن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله عدد لفاطمة فضائل علي كما ذكر لعلي فضائل فاطمة وانها “لو لم يخلق علي لما كان لها كفؤ”19. ثم ذكر لهما وظائفهما وواجباتهما العائلية فأوكل إِلى فاطمة ما هو في داخل البيت من شؤون وأوكل إِلى علي ما هو من شؤون الخارج.

ولا بدّ أن نذكر هنا قصة هامة أداء لحق فاطمة، وبياناً لمقامها.

يقول أنس بن مالك: إن النبيّ صلّى اللّه عليه وآله كان يمر ببيت فاطمة ستة أشهر إِذا خرج الى الفجر فيقول:“الصلاة يا أهل البيت، انما يريد اللّه ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهّركم تطهير”20.

هذا وقد كانت هذه الزيجة أفضل زيجة في الاسلام وأكثرها بركة وخيراً، فقد عاش هذان القرينان الطاهران جنباً الى جنب في وئام ووداد، في حياة زوجية طاهرة يسودها الاحترام المتقابل، والاخلاص الكامل من بدايتها إِلى نهايتها.

وقد أنجبا أفضل الاولاد والبنات أبرزهم: الامام الحسن والامام الحسين عليهما السلام سبطا رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله الاثيران لديه، والمقربان اليه، وزينب بنت علي التي رافقت أخاها في وقعة كربلاء الدامية وكان لها مواقف عظيمة ومشرفة في الرعاية للحق والعدل، ونصرة الاسلام، وغيرهم من الاولاد ذكوراً واناثاً.

وقد بقي كلا الزوجين (علي وفاطمة) حتى آخر اللحظات عارفين بمكانة الآخر، فكلاهما من أهل البيت الذين اذهب اللّه عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً، وكلاهما من القربى الذين أمر بمودتهم ولهذا لم يتزوّج علي عليه السلام على الزهراء امرأة اُخرى الا بعد وفاتها، كما فعل رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله بالنسبة إلى خديجة، وفاء لحقها، واحتراماً لمقامها.

لكن بعض الايادي دسّت- مع الأسف- في التاريخ أباطيل للتقليل من شأن هذين الزوجين الطاهرين، والحط من مكانتهما، فنسبت إليهما التنازع، والتشاجر، أو نسبت إلى فاطمة شكاية عليّ عليه السلام الى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وأوردت في هذا المجال روايات مختلقة، لا أساس لها من الصحة، تفندها أخلاق علي وفاطمة وتقواهما وزهدهما، وتكذبُّها ما جاء في شأنهما وجلالة قدرهما من الآيات القرآنية والاحاديث النبوية.

وقد استند أعداء الاسلام التقليديين إِلى امثال هذه الروايات لمسخ صورة الاسلام الحنيف وتشويه سمعة رجاله العظماء ونسائه الخالدات الطيبات.

فهذا هو المستشرق النصراني الحاقد الاستاذ اميل درمنغم في كتابه المليء بالاباطيل: “حياة محمّد” ترجمة الاستاذ محمّد عادل زعيتر بعد ان يلصق برسول الاسلام تهماً عجيبة ويصفه بالبدويّ الحمس، يقع في علي وفاطمة عليهما السلام!!

فتارة يقول: إن فاطمة كانت عابسة دون رقية جمالاً، ودون زينب ذكاءً، وإنها لم تكن ترغب في عليّ لانها كانت تعدّ علياً دميماً محدوداً مع عظيم شجاعته!! وان علياً كان غير بهيّ الوجه.. وو.. مع أنه كان تقياً شجاعاً صادقاً وفياً مخلصاً صالحاً مع توانٍ وتردد!!

وكان إِذا عاد إِلى منزله من العمل بشيء من القوت قال لزوجته فاطمة عابساً: كلي واطعمي الاولاد!! وأن علياً كان يحرد بعد كل منافرة ويذهب لينام في المسجد وكان حموه يربّته على كتفه ويعظه ويوفّق بينه وبين فاطمة إِلى حين، وممّا حدث أن رأى النبيّ ابنته في بيته ذات مرة وهي تبكي من لكم عليّ لها!!

ثم يقول: إن محمّداً- مع امتداحه قدمَ علي في الاسلام ارضاءً لابنته- كان قليل الالتفات إِليه وكان صهرا النبيّ الامويان: عثمان الكريم وأبو العاصي أكثر مداراةً للنبيّ من عليّ، وكان علي يألم من عدم عمل النبيّ على سعادة ابنته ومن عدّ النبيّ له غير قوّامٍ بجليل الأعمال فالنبيّ وان كان يفوّض اليه ضرب الرقاب كان يتجنب تسليم قيادة اليه!!21

إِلى غير ذلك من الترهات والسخافات التي الصقها تارة إِلى رسول اللّه الاكرم محمّد صلّى اللّه عليه وآله، واُخرى إِلى حبيبه وابن عمه ووصيه الامام علي بن أبي طالب عليه السلام.

إن أفضل اجابة على هذه الافتعالات هو ما كتبه العلامة الاميني حيث يقول:كلّ ما في الكتاب من تلكم الأقوال المختلقة، والنسب المفتعلة إِن هي إِلا كلم الطائش، تخالف التاريخ الصحيح، وتضادّ ما أصفقت عليه الاُمَّة الإسلاميَّة، وما أخبر به نبيّها الأقدس.

هل تناسب تقولاته في فاطمة مع قول أبيها صلّى اللّه عليه وآله: فاطمة حوراء إنسيّة كلّما اشتقتُ إِلى الجنَّة قبَّلتها؟!22

أو قوله صلّى اللّه عليه وآله: ابنتي فاطمة حوراء آدميَّة؟!23

أو قوله صلّى اللّه عليه وآله: فاطمة هي الزهرة؟!24

أو قول اُمّ أنس بن مالك؟!: كانت فاطمة كالقمر ليلة البدر أو الشمس كفر غماماً، إِذا خرج من السحاب بيضاء مشربة حمرة، لها شعر أسود، من أشدِّ الناس برسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله شبهاً، واللّه كما قال الشاعر:

بيضاء تسحب من قيام شعرها                وتغيب فيه وهو جثل أسحمُ25

فكأنَّها فيه نهار مشرق                        وكأنَّه ليل عليها مظلم
26
ولقبها الزهراء المتسالم عليه يكشف عن جليَّة الحال.

وهل يساعد تلك التحكمات في ذكاء فاطمة وخلقها قول اُمّ المؤمنين خديجة رضي اللّه عنها: كانت فاطمة تحدِّث في بطن اُمِّها، ولمّا ولدت فوقعت حين وقعت على الأرض ساجدةً رافعةً اصبعها؟!27.

أو يلائمها قول عائشة: ما رأيت أحداً أشبه سمتاً ودلاً وهدياً وحديثاً برسول اللّه في قيامه وقعوده من فاطمة، وكانت إِذا دخلت على رسول اللّه قام إِليها فقبّلها ورحَّب بها، وأخذ بيدها وأجلسها في مجلسه؟28

وفي لفظ البيهقي في السنن ج 7 ص 101: ما رأيت أحداً أشبه كلاماً وحديثاً من فاطمة برسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله… الحديث.

وهل توافق مخاريقه في الامام عليّ صلوات اللّه عليه، وعدم بهاءوجهه، وعدُّ فاطمة له دميماً وكونه عابساً مع ما جاء في جماله البهيِّ: انَّه كان حسن الوجه كأنَّه قمر ليلة البدر، وكأنَّ عنقه إِبريق فضَّة29 ضحوك السنِّ30 فإن تبسَّم فعن مثل اللؤلؤ المنظوم؟!31.

وأين هي من قول أبي الأسود الدؤلي من أبيات له؟!:

إِذا استقبلتَ وجه أبي تراب                 رأيتَ البدر حار الناظرينا32
نعم:
حسدوا الفتى إِذ لم ينالوا فضله              فالناس أعداء له وخصومُ

كضرائر الحسناء قلن لوجهه                حسداً وبغضاً: إِنّه لدميمُ

أو يَخبرك ضميرك الحرّ في علي ما سلقه الرجل به من (التواني والتردُّد)؟! وعليّ ذلك المتقحم في الأحوال، والضارب في الأوساط والأعراض في المغازي والحروب، وهو الذي كشف الكرب عن وجه رسول اللّه في كلِّ نازلة وكارسة منذ صدع بالدين الحنيف، إلى أن بات على فراشه وفداه بنفسه، إِلى أن سكن مقرَّه الأخير.

أليس عليّ هو ذلك المجاهد الوحيد الذي نزل فيه قوله تعالى: “أجعلتم سقاية الحاجِّ وعمارة المسجد الحرام كمن آمن باللّه واليوم الآخر وجاهد في سبيل اللّه”. وقوله تعالى: ﴿ومن الناس من يشري نفسه ابتغاءَ مرضاةِ اللّه﴾33.

فمتى خلى عليّ عن مقارعة الرجال والذبِّ عن قدس صاحب الرِّسالة حتى يصحّ أن يُعزى إليه توان أو تردّد في أمر من الامور؟! غير ان القول الباطل لا حدَّ له ولا أمد.

وهل يتصوَّر في أمير المؤمنين تلك العشرة السيّئة مع حليلته الطاهرة؟! والنبيُّ يقول له: أشبهت خَلقي وخُلقي وأنت من شجرتي التي أنا منها34.

وكيف يراه النبيّ صلّى اللّه عليه وآله أفضل اُمَّته أعظمهم حلماً، وأحسنهم خلقاً، ويقول: عليّ خير اُمَّتي أعلمهم علماً وأفضلهم حلماً؟!35.

ويقول لفاطمة: إِنّي زوَّجتكِ أقدم اُمَّتي سلماً، وأكثرهم علماً، وأعظمهم حلماً؟!36.

ويقول لها: زوّجتكِ أقدمهم سلماً، وأحسنهم خُلقاً؟!37.

يقول هذه كلّها وعشرته تلك كانت بمرئى منه ومسمع، أفك الدجّالون، كان عليّ عليه السلام كما أخبر به النبيُّ الصادق الأمين.

وهل يقبل شعورك ما قذف به الرجل (فضَّ اللّه فاه) عليّاً بلكم فاطمة بضعة المصطفى؟! وعليّ هو ذاك المقتص أثر الرسول وملأ مسامعه قوله صلّى اللّه عليه وآله وسلّم لفاطمة: إِنّ اللّه يغضب لغضبكِ، ويرضى لرضاكِ38.

وقوله صلّى عليه وآله وسلّم وهو آخذ بيدها: من عرف هذه فقد عرفها، ومن لم يعرفها فهي بضعة منّي، هي قلبي وروحي التي بين جنبيَّ، فمن آذاها فقد آذاني39.

وقوله صلّى اللّه عليه وآله وسلّم: فاطمة بضعة منّي، يريبني ما رابها، ويؤذيني ما آذاها40.

وقوله صلّى اللّه عليه وآله وسلّم: فاطمة بضعة منّي، فمن أغضبها فقد أغضبني41.

وقوله صلّى اللّه عليه وآله وسلّم: فاطمة بضعة منّي، يقبضني ما يقبضها، ويبسطني ما يبسطها42.

وهل يقصر امتداح النبيّ عليّاً بقدم إِسلامه؟! حتّى يتفلسف في سرِّه ويكون ذلك إِرضاءً لإبنته، على أنّ إِمتداحه بذلك لو كان لتلك المزعمة لكان يقتصر صلّى اللّه عليه وآله وسلّم على قوله لفاطمة في ذلك وكان يتأتّى الغرض به، فلماذا كان يأخذ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم بيد عليٍّ في الملأ الصحابي تارةً ويقول: إِنَّ هذا أوّل من آمن بي، وهذا أوّل من يصافحني يوم القيامة؟ ولماذا كان يخاطب أصحابه اُخرى بقوله: أوّلكم وارداً عليَّ الحوض أوّلكم اسلاماً عليّ بن أبي طالب؟!

وكيف خفي هذا السرّ المختلق على الصحابة الحضور والتابعين لهم باحسان فطفقوا يمدحونه عليه السلام بهذه الاثارة كما يروى عن سلمان الفارسي، أنس بن مالك، زيد بن أرقم، عبد اللّه بن عبّاس، عبد اللّه بن حجل، هاشم بن عتبة، مالك الاشتر، عبد اللّه بن هاشم، محمد بن أبي بكر عمرو بن الحمق، أبي عمرة عدّي بن حاتم، أبي رافع، بريدة، جندب بن زهير، اُمّ الخير بنت الحريش.

وهل القول بقلَّة إِلتفات النبيّ إِلى عليّ يساعده القرآن الناطق بأنَّه نفس النبيِّ الطاهر؟! او جعل مودَّته أجر رسالته؟!

أو قوله صلّى اللّه عليه وآله وسلّم في حديث الطير المشويِّ الصحيح المرويّ في الصحاح والمسانيد: اللّهم أئتني بأحبِّ خلقك إِليك ليأكل معي؟!

أو قوله صلّى اللّه عليه وآله وسلّم لعائشة: إِنّ عليّاً أحبّ الرجال إِليَّ، وأكرمهم عليّ، فاعرفي له حقّه واكرمي مثواه؟!43

أو قوله صلّى اللّه عليه وآله وسلّم: أحبّ الناس إليّ من الرجال عليُّ؟!44

أو قوله صلّى اللّه عليه وآله وسلّم: عليّ خير من أتركه بعدي؟!45
أو قوله صلّى اللّه عليه وآله وسلّم: خير رجالكم عليّ بن أبي طالب، وخير نساءكم فاطمة بنت محمّد؟!46.

أو قوله صلّى اللّه عليه وآله وسلّم: عليّ خير البشر فمن أبى فقد كفر47

أو قوله صلّى اللّه عليه وآله وسلّم: من لم يقل عليّ خير الناس فقد كفر؟!48

أو قوله صلّى اللّه عليه وآله وسلّم في حديث الراية المتّفق عليه: لاُعطينَّ الراية غداً رجلاً يحبّه اللّه ورسوله ويحبّ اللّه ورسوله؟

أو قوله صلّى اللّه عليه وآله وسلّم: عليّ مني بمنزلة الرأس (رأسي) من بدني أو جسدي؟49

أو قوله صلّى اللّه عليه وآله وسلّم: عليّ منّي بمنزلتي من ربّي؟50.

أو قوله صلّى اللّه عليه وآله وسلّم: عليّ أحبّهم إِليّ وأحبّهم إِلى اللّه51.

أو قوله صلّى اللّه عليه وآله وسلّم لعليّ: أنا منك وأنت مني. أو: أنت منّي وأنا منك؟52

أو قوله صلّى اللّه عليه وآله وسلّم: عليّ منّي وأنا منه، وهو وليُّ كلِّ مؤمن بعدي؟53

أو قوله صلّى اللّه عليه وآله وسلّم في حديث البعث بسورة البراءة المجمع على صحته: لا يذهب بها إِلا رجل منّي وأنا منه54

أو قوله صلّى اللّه عليه وآله وسلّم: لحمك لحمي ودمك دمي والحقُّ معك؟55

أو قوله صلّى اللّه عليه وآله وسلّم: ما من نبيّ إِلا وله نظير في اُمَّته وعليّ نظيري؟56

أو ما صحَّحه الحاكم وأخرجه الطبراني عن اُمّ سلمة قالت: كان رسول اللّه إِذا أغضب لم يجترئ أحد أن يكلّمه غير عليّ؟57

أو قول عائشة: واللّه ما رأيت أحداً أحبَّ إِلى رسول اللّه من عليّ ولا في الأرض امرأة كانت أحبُّ إِليه من امرأته؟58

أو قول بريدة واُبيّ: أحبُّ الناس إِلى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم من النساء فاطمة ومن الرجال عليّ؟!59

أو حديث جُميع بن عمير قال: دخلت مع عمَّتي على عائشة فسألت أيَّ الناس أحبَّ إِلى رسول اللّه؟ قالت: فاطمة. فقيل: من الرجال؟ قالت: زوجها، إن كان ما علمت صوّاماً قوّاماً؟60

وكيف كان رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم يُقدِّم الغير على عليّ في الإلتفات إِليه؟! وهو أوَّل رجل إِختاره اللّه بعده من أهل الأرض لمّا اطَّلع عليهم كما أخبر به صلّى اللّه عليه وآله وسلّم لفاطمة بقوله: إِنّ اللّه اطِّلع على أهل الأرض فاختار منه أباك فبعثه نبيّاً، ثمّ اطّلع الثانية فاختار بعلكِ فأوحى إِليَّ فأنكحته واتّخذته وصيّاً61.

وبقوله صلّى اللّه عليه وآله وسلّم: إِن اللّه اختار من أهل الأرض رجلين أحدهما أبوكِ والآخر زوجكِ62.

وإِنّي لا يسعني المجال لتحليل كلمة الرجل: وكان صهراً النبيّ الامويّان. إِلخ: وحسبك في مداراة عثمان الكريم حديث أنس عن رسول اللّه لمّا شهد دفن رقيّة العزيزة وقعد على قبرها ودمعت عيناه فقال: أيّكم لم يُقارف الليلة أهله؟! فقال أبو طلحة: أنا. فأمره أن ينزل في قبرها.

قال إِبن بطّال: أراد النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم أن يحرم عثمان النزول في قبرها وقد كان أحقّ الناس بذلك لأنّه كان بعلها وفقد منها علقاً لا عوض منه لأنّه حين قال عليه السلام: أيّكم لم يُقارف الليلة أهله؟! سكت عثمان ولم يقل: أنا. لأنَّه قد قارف ليلة ماتت بعض نسائه، ولم يشغله الهمُّ بالمصيبة وانقطاع صهره من النبيّ صلّى اللّه عليه (وآله) وسلّم عن المقارفة فحرم بذلك ما كان حقّاً له وكان أولى به من أبي طلحة وغيره. وهذا بيّن في معنى الحديث ولعلّ النبيّ صلّى اللّه عليه (وآله) وسلّم قد كان علم ذلك بالوحي فلم يقل له شيئاً لأنّه فعل فعلاً حلالاً غير أنَّ المصيبة لم تبلغ منه مبلغاً يشغله حتّى حرم ما حرم من ذلك بتعريض غير صريح63.

وما عساني أن أقول في أبي العاص الذي كان على شركه إِلى عام الحديبيّة، واُسر مع المشركين مرّتين، وفرّق الإسلام بينه وبين زوجته زينب بنت النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم ستَّ سنين، وهاجرت مسلمة وتركته لشركه، ولم ترد قطّ بعد إِسلامه كلمة تُعرب عن صلته مع النبيّ ومداراته له فضلاً عن مقايسته بعليِّ أبي ذرِّيَّته وسيّد عترته.

وقد اتّهم الرجل نبيّ الإسلام بعد العمل على سعادة إِبنته الطاهرة المطهّرة بنصِّ الكتاب العزيز، ويقذف عليّاً بالتألّم من ذلك، وكان صلّى اللّه عليه وآله وسلّم إِذا أصبح أتى باب عليِّ وفاطمة وهو يقول: يرحمكم اللّه إنّما يريد اللّه ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهِّركم تطهيراً. وكان لم يزل يقول: فاطمة أحبّ الناس إِليّ.

ويقول: أحبّ الناس إِليَّ من النساء فاطمة.
ويقول: أحبُّ أهلي إِليَّ فاطمة.
وكان عمر يقول لفاطمة: واللّه ما رأيت أحداً أحبَّ إِلى رسول اللّه منكِ64.

وما أقبح الرجل في تقوّله على النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم بعدّه لعليٍّ غير قوّام بجليل الأعمال. وقد وازره وناصره وعاضده بتمام معنى الكلمة بكلِّ حول وطول من بدء دعوته إِلى آخر نفس لفظه، فصار بذلك له نفساً وأخاً ووزيراً ووصيّاً وخليفةً ووارثاً ووليّاً بعده، وكان قائده الوحيد في حروبه ومغازيه، وهو ذلك الملقَّب بقائد الغرّ المحجَّلين وحياً من اللّه العزيز في ليلة أسرى بنبيّه من المسجد الحرام إِلى المسجد الأقصى65.

وممّا يعجّب بل ويؤسف أن نجد العقاد كاتب النيل الكبير يذهب هذا المذهب، وينحو هذا المنحى ذاته من سيدة نساء العالمين فاطمة بنت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله واُمّ الامامين الهمامين الحسن والحسين عليهما السلام، فيسطر في كتابه “فاطمة الزهراء والفاطميّون”66 شيئاً من هذه العبارات والمقالات التافهة التي لا يليق بكاتب مثله عرف بالتحقيق والفهم، ان يدرجها في مؤلفه.

ولا يجاب على ما كتبه العقاد ومن حذى حذوه إِلا بما مرّ في كلام العلامة والمحقق الخبير الاميني رحمه اللّه. ففيه كفاية لمن تحرّى الحقيقة عن أهل البيت عليهم السلام.

هذا وينبغي ان نذكّر القارئ الكريم بنفس ما كتبه العقاد في كتابه ومما يعتبر شهادة دامغة تفند ما بدر منه من قول غير لائق في شأن علي والزهراء، فهو يقول: في كل دين صورة للانوثة الكاملة المقدسة يتخشع بتقديسها المؤمنون كأنّما هي آية اللّه فيما خلق من ذكر وانثى.
فاذا تقدست في المسيحية مريم العذراء ففي الاسلام لا جرم تتقدس صورة فاطمة البتول.
ثم يقول: من الواضح البين ان الزهراء اخذت مكانها الرفيع بين اعلام النساء في التاريخ لانها بنت نبي وزوجة امام واُم شهداء67.
فاذا كانت هذه هي صورة الزهراء البتول، فكيف يصدّق العقل ما حاكته أيدي الدسّ في تاريخ هاتين القمتين الطاهرتين من قمم الاسلام الشامخة؟!


1- كان زواج فاطمة بعد وقعد بدر، راجع بحار الأنوار: ج 43ص 109و 111.
2- النور: 32.
3 و4- وسائل الشيعة: ج 14 ص 3و6.
5- آل عمران: 61.
في قضية المباهلة اصطحب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله علياً والحسن والحسين وفاطمة دون غيرها من النساء وسيأتي مفصل هذه القصة.
6- راجع الوسائل: ج 14 ص 50 – 52.
7- بحار الأنوار: ج 43 ص 93.
8- نفس المصدر السابق.
9- وفي رواية عن عليّ عليه السلام: فسكبت الدراهم في حجره فلم يسألني كم هي ولا أنا أخبرته.
10- الخمار: مقنعة.
11- المرفقة: الوسادة.
12- المخضب: اناء للمسك والطيب.
13- الشنّ: القربة.
14- مطلية بالزفت.
15- بحار الأنوار: ج 43 ص 94، كشف الغمة: ج 1 ص 359.
16- وسائل الشيعة: ج 5 ص 18.
17- بحار الأنوار: ج 43 ص 96.
18- بحار الأنوار: ج 43 ص 114- 118.
19- مسند احمد بن حنبل: ج 2 ص 259.
20- الدر المنثور: ج 5 ص 199.
21- هذه المقتطفات اخذت من كتاب حياة محمّد: ص 197- 199.
22- تاريخ الخطيب البغدادي: ج 5 ص 86.
23- الصواعق: ص 96، اسعاف الراغبين: ص 172 نقلاً عن النسائي.
24- نزهة المجالس: ج 2 ص 222.
25- جثل الشعر: كثر والتف واسود فهو جثل: سحم فهو اسحم: اسود.
26- مستدرك الحاكم: ج 3 ص 161.
27- سيرة الملا، ذخائر العقبى: ص 45، نزهة المجالس: ج 2 ص 227.
28- اخرجه الحافظ ابن حبان كما في ذخائر العقبى 40 م، والحافظ الترمذي وحسنه، والحافظ العراقي في التقريب كما في شرحه له ولابنه ج 1 ص 150، وابن عبد ربه في العقد الفريد: ج 2 ص 3، وابن طلحة في مطالب السؤول: ص 7، اسعاف الراغبين: ص 171.
29- كتاب صفين: ص 262، الاستيعاب: ج 2 ص 469، الرياض النضرة: ج 2 ص 155، نزهة المجالس: ج 2 ص 204.
30- تهذيب الاسماء واللغات للامام النووي.
31- حلية الأولياء: ج 1 ص 84، تاريخ ابن عساكر: ج 7 ص 35، المحاسن والمساوي: ج 1 ص 32.
32- تذكرة السبط: ص 104.
33- راجع الجزء الثالث من “الغدير”: ص 47، 53 ط ثاني.
34- تاريخ بغداد للخطيب: ج 11 ص 171.
35- الطبري، الخطيب، الدولابي. كما في كنز العمال: ج 6 ص 153 و392 و398.
36- مسند احمد: ج 5 ص 26، الرياض النضرة: ج 2 ص 194، ذخائر العقبى: ص 78، مجمع الزوائد: ج 9 ص 101، 114 وصححه ووثق رجاله.
37- أخرجه أبو الخير الحاكمي كما في الرياض النضرة: ج 2 ص 182.
38- مستدرك الحاكم: ج 3 ص 154 وصححه، ذخائر العقبى: ص 39، تذكرة السبط: ص 175 مقتل الخوارزمي: ج 1 ص 52، كفاية الطالب: ص 219، شرح المواهب للزرقاني: ج 3 ص 202، كنوز الدقائق للمناوي: ص 30، أخبار الدول للقرماني هامش الكامل: ج 1 ص 185، كنز العمال: ج 7 ص 111 عن الحاكم وابن النجار، تهذيب التهذيب: ج 12 ص 443، الاصابة: ج 4 ص 378، الصواعق: ص 105، الاسعاف: ص 171 عن الطبراني، ينابيع المودة: ص 173.
39- الفصول المهمة: ص 150، نزهة المجالس: ج 2 ص 228، نور الابصار: ص 45.
40- صحاح البخاري ومسلم والترمذي، مسند أحمد: ج 4 ص 328، الخصائص للنسائي: ص 35، الاصابة: ج 4 ص 378.
41- صحيح البخاري، خصائص النساتي: ص 35.
42- مسند أحمد: ج 4 ص 323 و332، الصواعق: ص 112.
43- أخرجه الحافظ الخجندي كما في الرياض: ج 2 ص 161، وذخائر العقبى: ص 62.
44- وفي لفظ: أحب أهلي، من حديث اسامة.
45- مواقف الايجي: ج 3 ص 276، مجمع الزوائد: ج 9 ص 113.
46- تاريخ بغداد للخطيب: ج 4 ص 392.
47- تاريخ الخطيب عن جابر، كنوز الحقائق هامش الجامع الصغير: ج 2 ص 16، كنز العمال: ج 6 ص 159.
48- تاريخ الخطيب البغدادي: ج 3 ص 192 عن ابن مسعود، كنز العمال: ج 6 ص 159.
49- تاريخ الخطيب: ج 7 ص 12، الرياض النضرة: ج 2 ص 162، الصواعق: ص 75 م- الجامع الصغير للسيوطي، شرح العزيزي: ج 2 ص 417، فيض القدير: ج 4 ص 357، نور الأبصار: ص 80، مصباح الظلام: ج 2 ص 56.
50- الرياض النضرة: ج 2 ص 163، السيرة الحلبية: ج 3 ص 391.
51- تاريخ الخطيب: ج 1 ص 160.
52- مسند أحمد: ج 5 ص 204، خصائص النسائي: ص 36 و51.
53- مسند أحمد: ج 5 ص 356 وأخرجه جمع من الحفاظ باسناد صحيح.
54- خصائص النسائي: ج 8.
55- المحاسن والمساوي: ج 1 ص 31، كفاية الطالب: ص 135، مناقب الخوارزمي: ص 76 و83 و87، فرائد السمطين: في الباب 2 و27.
56- الرياض النضرة: ج 2 ص 164.
57- مستدرك الحاكم: ج 3 ص 130، الصواعق: ص 73، تاريخ الخلفاء للسيوطي: ص 116.
58- مستدرك الحاكم: ج 3 ص 154 وصححه، العقد الفريد: ج 2 ص 275، خصائص النسائي: ص 29، الرياض النضرة: ج 2 ص 161.
59- خصائص النسائي: ص 29، مستدرك الحاكم: ج 3 ص 155 صححه هو والذهبي، جامع الترمذي: ج 2 ص 227.
60- جامع الترمذي: ج 2 ص 227 ط هند، مستدرك الحاكم: ج 3 ص 157، وجمع آخر.
61- اخرجه الطبراني عن أبي ايوب الأنصاري كما في اكمال كنز العمال: ج 6 ص 153، واخرجه الهيثمي في مجمع الزوائد: ج 9 ص 165 عن علي الهلالي.
62- المواقف للايجي: ص 8.
63- الروض الانف: ج 2 ص 107.
64- مستدرك الحاكم: ج 3 ص 150 وصححه.
65- مستدرك الحاكم: ج 3 ص 138 وصححه، الرياض النضرة: ج 2 ص 177، شمس الاخبار: ص 39. اُسد الغابة: ج 1 ص 69، مجمع الزوائد: ج 9 ص 121.
66- راجع ص 32 و33.
67- راجع: ص 51 و52.

المصدر: http://alrasoul.almaaref.org/

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق