أنصار أهل البيت (ع)احاديث أهل البيت (ع)التاريخ الإسلاميالجهاد و الشهادةسيرة أهل البيت (ع)مقالاتمناسباتمنوعات

أحاديث في مقام الزهراء عليها السلام ومنزلتها عند الله وعند الرسول صلّى الله عليه وآله وسلّم

الأحاديث في هذا الباب كثيرة ، حتّى أن عدّةً من علماء الفريقين دوّنوها في كتب مفردة ، وقد انتخبت من تلك الأحاديث هذه الأحاديث التي سأقرؤها ، وسترون أنّ مصادرها من أقدم المصادر وأهمّها :

الحديث الأول :

« فاطمة سيّدة نساء أهل الجنّة » ، أو « سيّدة نساء هذه الأُمّة » ، أو « سيّدة نساء المؤمنين » ، أو « سيّدة نساء العالمين ».

هذا الحديث بألفاظه المختلفة موجود في : صحيح البخاري في كتاب بدء الخلق ، وفي مسند أحمد ، وفي الخصائص للنسائي ، وفي مسند أبي داود الطيالسي ، وفي صحيح مسلم في باب فضائل الزهراء ، وفي المستدرك وصحيح الترمذي ، وفي صحيح ابن ماجة ، وغيرها من الكتب (۱).

ففاطمة سيّدة نساء العالمين من الأوّلين والآخرين.

الحديث الثاني :

في أن فاطمة سلام الله عليها بضعة من النبي :

« فاطمة بضعة منّي من أغضبها أغضبني ».

هذا الحديث بهذا اللفظ في : صحيح البخاري ، وعدّة من المصادر (۲).

« فاطمة بضعة منّي يريبني ما أرابها ويؤذيني ما آذاها ».

بهذا اللفظ في : صحيح البخاري ، ومسند أحمد ، وصحيح أبي داود ، وصحيح مسلم ، وغيرها من المصادر (۳).

« إنّما فاطمة بضعة منّي يؤذيني ما آذاها ».

بهذا اللفظ في : صحيح مسلم (٤).

« إنّما فاطمة بضعة منّي يؤذيني ما آذاها وينصبني ما أنصبها ».

بهذا اللفظ في : مسند أحمد وفي المستدرك وقال : صحيح علىٰ شرط الشيخين ، وفي صحيح الترمذي (٥).

« فاطمة بضعة منّي يقبضني ما يقبضها ويبسطني ما يبسطها ».

بهذا اللفظ في : المسند ، وفي المستدرك وقال : صحيح الإسناد ، وفي مصادر أُخرىٰ (٦).

الحديث الثالث :

« إن الله يغضب لغضب فاطمة ويرضىٰ لرضاها ».

هذا الحديث تجدونه في : المستدرك ، وفي الإصابة ، ويرويه صاحب كنز العمال عن أبي يعلىٰ والطبراني وأبي نعيم ، ورواه غيرهم (۷).

الحديث الرابع :

في أنّ النبي أسرّ إليها أنّها أوّل أهل بيته لحوقاً به.

هذا كان عند وفاته صلّى الله عليه وآله وسلّم ، فإنّه دعاها فسارّها فبكت ، ثمّ دعاها فسارّها فضحكت [ في بعض الألفاظ : فشقّ ذلك على عائشة أن يكون سارّها دونها ] فلمّا قبض رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم حلّفتها عائشة أنْ تخبرها ، فقالت : سارّني رسول الله أو سارّني النبي ، فأخبرني أنّه يقبض في وجعه هذا فبكيتُ ، ثمّ سارّني فأخبرني أنّي أوّل أهل بيته أتْبعه فضحكتُ.

هذا الحديث في : الصحيحين ، وعند الترمذي والحاكم ، وغيرهما (۸).

الحديث الخامس :

عن عائشة قالت : ما رأيت أحداً كان أصدق لهجة منها غير أبيها.

هذا الحديث تجدونه في : المستدرك وقال : صحيح على شرط الشيخين ، وأقرّه الذهبي ، وفي الاستيعاب ، وفي حلية الأولياء (۹).

الحديث السادس :

عن عائشة أيضاً : كانت إذا دخلت عليه ـ على رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ قام إليها فقبّلها ورحّب بها وأخذ بيدها فأجلسها في مجلسه.

قال الحاكم : صحيح على شرط الشيخين ، وأقرّه الذهبي أيضاً (۱۰).

الحديث السابع :

أخرج الطبراني أنّه صلّى الله عليه وآله وسلّم قال لعلي : « فاطمة أحبّ إليّ منك وأنت أعزّ عليّ منها ».

قال الهيثمي : رجاله رجال الصحيح (۱۱).

هذه هي الأحاديث التي انتخبتها ، لتكون مقدمةً لبحوثنا الآتية ، وسنستنتج من هذه الأحاديث في المطالب اللاحقة ، وفي الحوادث الواقعة ، وهي أحاديث ـ كما رأيتم ـ في المصادر المهمّة بأسانيد صحيحة ، ودلالاتها أيضاً لا تقبل أيّ مناقشة.

ومن دلالات هذه الأحاديث : إنّ فاطمة سلام الله عليها معصومة ، بالإضافة إلىٰ دلالة آية التطهير وغيرها من الأدلّة.

مضافاً إلىٰ أن غير واحد من حفّاظ القوم وكبار علمائهم قالوا بأفضليّة الزهراء سلام الله عليها من الشيخين ، بسبب هذه الأحاديث وحديث « فاطمة بضعة منّي » بالخصوص ، بل قال بعضهم بأفضليّتها من الخلفاء الأربعة كلّهم ، ولا مستند لهم إلّا الأحاديث التي ذكرتها.

ولأقرأ لكم عبارة المنّاوي وكلامه المشتمل علىٰ بعض الأقوال من كبار علماء القوم ، ففي فيض القدير في شرح حديث « فاطمة بضعة منّي » قال : استدلّ به السهيلي [ وهو حافظ كبير من علمائهم ، وهو صاحب شرح سيرة ابن هشام وغيره من الكتب ] علىٰ أن من سبّها كفر [ ولماذا ؟ لاحظوا ] لأنّه يغضبه [ أيّ لأن سبّها يغضب رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم ! إستدلّ به السهيلي علىٰ أن من سبّها كفر لأنّه يغضبه ] وأنّها أفضل من الشيخين.

وإذا كانت هذه اللام لام تعليل « لأنّه يغضبه » ، والعلّة إمّا معمّمة وإمّا مخصّصة ، ولابد أنْ تكون هنا معمّمة ، يوجب الكفر ، لأنّه أيّ السبّ يغضبها ، فيكون أذاها أيضاً موجباً للكفر ، لأن الأذىٰ ـ أذىٰ الزهراء سلام الله عليها ـ يغضب رسول الله بلا إشكال.

قال المنّاوي : قال ابن حجر : وفيه ـ أيّ في هذا الحديث ـ تحريم أذىٰ من يتأذّىٰ المصطفىٰ بأذيّته ، فكلّ من وقع منه في حقّ فاطمة شيء فتأذّت به فالنبي صلّى الله عليه وسلّم يتأذّىٰ به بشهادة هذا الخبر ، ولا شيء أعظم من إدخال الأذىٰ عليها في ولدها ، ولهذا عرف بالاستقراء معاجلة من تعاطىٰ ذلك بالعقوبة بالدنيا ولعذاب الآخرة أشد.

ففي هذا الحديث تحريم أذىٰ فاطمة ، وتحريم أذىٰ فاطمة لأنّها بضعة من رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم ، بل هو موجب للكفر كما تقدّم.

وقال المنّاوي : قال السبكي : الذي نختاره وندين الله به أنّ فاطمة أفضل من خديجة ثمّ عائشة.

قال المنّاوي : قال شهاب الدين ابن حجر : ولوضوح ما قاله السبكي تبعه عليه المحقّقون.

قال المنّاوي : وذكر العَلَم العراقي : إنّ فاطمة وأخاها إبراهيم أفضل من الخلفاء الأربعة باتفاق (۱۲).

إذن ، لا يبقىٰ خلاف بيننا وبينهم في أفضليّة الزهراء من الشيخين ، وأنّ أذاها موجب للدخول في النار.

ثمّ إنّ هذه الأحاديث ـ كما قرأنا وسمعتم وترون ـ أحاديث مطلقة ليس فيها أيّ قيد ، عندما يقول رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم : « إنّ الله يغضب لغضب فاطمة » لا يقول إنْ كانت القضيّة كذا ، لا يقول بشرط أن يكون كذا ، لا يقول إنْ كان غضبها بسبب كذا ، ليس في الحديث أيّ تقييد ، إنّ الله يغضب لغضب فاطمة ، هذا الغضب بأيّ سبب كان ، ومن أيّ أحد كان ، وفي أيّ زمان ، أو أيّ وقت كان. وعندما يقول : « يؤذيني ما آذاها » ، لا يقول رسول الله : يؤذيني ما آذاها إنْ كان كذا ، إنْ كان المؤذي فلاناً ، إن كان في وقت كذا ، ليس فيه أيّ قيد ، بل الحديث مطلق « يؤذيني ما آذاها ».

ودلّت الأحاديث هذه علىٰ وجوب قبول قولها ، وحرمة تكذيبها ، وقد شهدت عائشة بأنّها سلام الله عليها أصدق الناس لهجةً ما عدا والدها رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم ، ورسول الله قال كلّ هذا وفَعَله مع علمه بما سيكون من بعده.

الهوامش

۱. الخصائص للنسائي : ٣٤ ، الطبقات ٢ / ٤٠ ، مسند أحمد ٦ / ٢٨٢ حلية الأولياء ٢ / ٣٩ ، المستدرك ٣ / ١٥١.

۲. صحيح البخاري ، كتاب بدء الخلق ، باب مناقب قرابة الرسول ومنقبة فاطمة عليها السلام.

۳. مسند أحمد ٤ / ٣٢٨.

٤. صحيح مسلم ، باب مناقب فاطمة عليها السلام.

٥. مسند أحمد ٤ / ٥ ، المستدرك ٣ / ١٥٩.

٦. المستدرك ٣ / ١٥٨ ، مسند أحمد ٤ / ٣٢٣.

۷. المستدرك علىٰ الصحيحين ٣ / ١٥٣ ، كنز العمال ١٣ / ٦٧٤ ، ١٢ / ١١١.

۸. صحيح البخاري كتاب بدء الخلق ، صحيح مسلم فضائل فاطمة ، صحيح الترمذي ، المستدرك ٤ / ٢٧٢.

۹. المستدرك علىٰ الصحيحين ٣ / ١٦٠ ، حلية الأولياء ٢ / ٤١ ، الاستيعاب ٤ / ١٨٩٦.

۱۰. المستدرك علىٰ الصحيحين ٣ / ١٥٤.

۱۱. مجمع الزوائد ٩ / ٢٠٢.

۱۲. فيض القدير في شرح الجامع الصغير ٤ / ٤٢١.

مقتبس من كتاب : [ مظلوميّة الزهراء عليها السلام ] / الصفحة : ۱۱ ـ ۱۸

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق