إعرف عدوكالتاريخ الإسلاميالجهاد و الشهادةزاد عاشوراءسادة القافلةسيرة أهل البيت (ع)مقالاتمناسباتمنوعات

جهاد الحسين عليه السلام و استشهاده

 لمّا عزم على الخروج إلى العراق، حين كاتبه أهل الكوفة و راسلوه، أتاه عبد اللّه بن عمر (رضما) فقال له: يا ابن بنت رسول اللّه أين تريد؟ قال: أريد العراق قال: إنّ رسول اللّه خيّر بين الدنيا و الآخرة فاختار الآخرة، و إنّه لن ينالها أحد منكم، فارجع‏ ، فأبى، فاعتنقه و قال له: أستودعك اللّه من مقتول، و السّلام‏ .
[إخبار رسول اللّه صلّى اللّه عليه و اله بمقتله‏]
و قد كان (صلّى اللّه عليه [و آله‏] و سلّم) علم ما يصيب الحسين من بعده، أخبره به جبريل عن اللّه عزّ و جلّ، روت أم سلمة (عليه السلام) قالت: دخل النبيّ (صلّى اللّه عليه [و آله‏] و سلّم) فقال: احفظي الباب لا يدخل عليّ أحد، فسمعت نحيبه، فدخلت فاذا الحسين بين يديه، فقلت: و اللّه يا رسول اللّه ما رأيته حين دخل.
فقال: إنّ جبريل كان عندي آنفا فقال: إنّ أمّتك ستقتله بعدك بأرض يقال لها كربلاء، تريد أن أريك تربته يا محمّد؟، فتناول جبريل من ترابها فأراه النبيّ (صلّى اللّه عليه [و آله‏] و سلّم) و دفعه إليه.
قالت أمّ سلمة: فأخذته فجعلته في قارورة، فأصبته يوم قتل الحسين و قد صار دما .
[بيان الحسين عليه السّلام لأهدافه السامية من نهضته‏]
و يروى أنّ الحسين (عليه السلام) خطب حين أزمع على الخروج فقال: الحمد للّه، ما شاء اللّه، و لا قوّة إلّا باللّه، و صلّى اللّه على رسوله (صلّى اللّه عليه [و آله‏] و سلّم).
خطّ الموت على ولد آدم مخطّ القلادة على جيد الفتاة، و ما أولهني إلى أسلافي شوق يعقوب إلى يوسف و أخيه.
و [خير] لي مصرع أنا لاقيه، كأنّي أنظر إلى أوصالي غبراء عفراء، تقطعها عسلان الفلوات بين النواويس و كربلاء، فيملأن مني أجوافا جوفا، و أكراشا سغبا، لا محيص عن يوم خطّ بالقلم، رضا اللّه رضانا أهل البيت، نصبر على بلائه ليوفّينا أجور الصابرين، لن تشذّ عن رسول اللّه (صلّى اللّه عليه [و آله‏] و سلّم) لحمته، هي مجموعة له في حظيرة القدس، تقرّبهم عينه، و ينجز لهم وعده.
من كان باذلا فينا مهجته، و موطنا على لقائنا نفسه، فليرحل، فإنّي راحل مصبحا إن شاء اللّه‏ .
[إخبار النبيّ (صلّى اللّه عليه [و آله‏] و سلّم)عن مكان شهادته‏]
فرحل إلى الكوفة، فلمّا أن وصل إلى المكان الذي أصيب فيه و أحيط به قال: ما اسم هذا المكان؟/ 25/ قالوا: أرض كربلاء، فقال: صدق رسول اللّه (صلّى اللّه عليه [و آله‏] و سلّم) أرض كرب و بلاء ، و قال لأصحابه: ضعوا رحالكم، مناخ القوم مهراق دمائهم .
فلم يساعده أهل الكوفة، و لم يفوا بما شرطوا و ضمنوا له، و أسلموه و خذلوه حتّى قتل (عليه السلام) يوم الجمعة يوم عاشوراء بكربلا سنة إحدى و ستّين.
و يعرف ذلك المكان أيضا بالطفّ‏ .
[قاتله‏]
قال أبو جعفر محمّد بن عليّ: قتله رجل من مذحج‏ .
و قال مصعب [بن عبد اللّه‏] الزبير [ي‏]: قتله سنان بن أنس النخعي‏ .
و قيل: قتله شمر بن ذي الجوشن، و كان أبرص، و أجهز عليه خولّى بن يزيد الأصبحي من حمير و أتى برأسه إلى عبيد اللّه بن زياد و قال له:
أوقر ركابي فضّة و ذهبا أنا قتلت الملك المحبّبا
قتلت خير النّاس أمّا و أبا
[مبلغ سنّه‏]
و كان عمره يوم قتل (عليه السلام) ستّا أو سبعا و خمسين، و قيل: أربعا و خمسين‏ و الأوّل أصحّ‏ .
[رجزه في ساحة القتال‏]
و كان (عليه السلام) يرتجز في اليوم الذي قتل فيه و يقول:
الموت خير من ركوب العار و العار خير من ركوب النار
و اللّه من هذا و هذا جاري‏
[نقش خاتمه‏]
و كان نقش خاتمه (رض): طالب الدنيا في تعب.
و قيل كان نقشه: علمت فاعمل .
[أولاده‏]
و كان له أربعة بنين: عليّ الأكبر و عليّ الأصغر [زين العابدين‏] و أبو بكر و عبد اللّه، و ابنتان.
و لم يعقب من الذكور من أولاده إلّا أبو محمّد- و قيل أبو الحسن- عليّ بن الحسين زين العابدين، فجميع الحسينية على وجه الأرض من عليّ بن الحسين‏ .
[تسمية المستشهدين من بني هاشم‏]
و قتل مع الحسين من إخوته ستة نفر: عبّاس و عبد اللّه و جعفر و عثمان، و أمّهم أخت الشمر قاتله [ابن‏] ذي الجوشن أخزاه اللّه، و عبد اللّه و أبو بكر.
و قتل معه من ولده اثنان: عليّ الأكبر و عبد اللّه.
فأمّا عبد اللّه فإنّه مات صغيرا يرضع، أصابه سهم و هو في حجر أبيه فاضطرب و مات‏ .
و أمّا عليّ الأكبر فقتل في المعركة، كان يحمل عليهم و يقول:
أنا عليّ بن الحسين بن عليّ‏ إنّا- و بيت اللّه- أولى بالنبيّ‏
أضربكم بالسيف أحمي عن أبي‏
فحمل عليه مرة بن منقذ رجل من عبد القيس فطعنه، فضمّه الحسين عليه السّلام إليه حتّى مات‏ ، و لم يعقب بإجماع‏ .
و أبو بكر بن الحسين مات صغيرا قبل أبيه‏ .
و كان عليّ بن الحسين زين العابدين مريضا في ذلك اليوم من لطف اللّه فبقي و لم يقتل، فأعقب، فجميع‏ الأئمّة و الحسينيّة من نسله عليه السّلام.
و قتل مع الحسين عليه السّلام من أولاد أخيه الحسن ثلاثة: القاسم و عبد اللّه و أبو بكر .
و قتل معه من أولاد [عبد اللّه بن‏] جعفر بن أبي طالب اثنان: محمّد و عون‏ .
و من أولاد عقيل بن أبي طالب أربعة: عبد اللّه و جعفر و عقيل و عبد الرحمان‏ .
قال الحسن البصري رحمه اللّه: ما كان لهم يومئذ على وجه الأرض شبيه‏ .
[بعض ما ظهر من الآثار عند قتله‏]
و روى ابن الجوزي في كتاب التبصرة عن محمّد بن سيرين (رحمه الله) قال: لمّا قتل الحسين اظلمّت الدنيا ثلاثة أيّام ثمّ ظهرت هذه/ 26/ الحمرة في السماء .
و قال ابن سعد: ما رفع حجر في الدنيا لمّا قتل الحسين عليه السّلام إلّا و تحته دم عبيط، و لقد مطرت السماء دما بقي أثره في الثياب حتّى تقطعت‏ .
و قال السدي (رحمه الله): لمّا قتل الحسين (عليه السلام) بكت السماء و بكاؤها حمرتها .
قال الإمام أبو الفرج ابن الجوزي‏ : لمّا كان الغضبان يحمرّ وجهه عند الغضب، فيستدلّ بذلك على غضبه، و أنّه أمارة الشخص، و الحقّ سبحانه ليس بجسم، فأظهر تأثير غضبه على من قتل الحسين عليه السّلام بحمرة الأفق، و ذلك دليل على عظم الجناية.
و ناحت الجنّ عليه فسمعوا من قولهم:
مسح الرسول جبينه‏ فله بريق في الخدود
أبواه من عليا قريش‏ جدّه خير الجدود
قالت أمّ سلمة (رض): لما كان ليلة قتل الحسين سمعت قائلا يقول:
أيّها القاتلون [جهلا] حسينا أبشروا بالعذاب و التنكيل‏
قد لعنتم على لسان ابن داوود و موسى و حامل الإنجيل‏
قالت: فبكيت و فتحت القارورة فإذا الحصيات قد جرت دما .
[موقف الربيع بن خثيم‏]
و لمّا أخبر الربيع بن خثيم بقتل الحسين عليه السّلام قال‏ : {قُلِ اللَّهُمَّ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ أَنْتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِي مَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ} [الزمر: 46] ‏ .
[نياحة زينب بنت عقيل عليه‏]
قال الطبراني (رحمه الله): خرجت زينب الصغرى بنت عقيل بن أبي طالب إلى البقيع حين سمعت بقتل الحسين و أهل بيته تبكي على قتلاها بالطف و تقول‏ :
ماذا تقولون إن قال النبيّ لكم: ماذا فعلتم و كنتم آخر الأمم‏
بأهل بيتي و أنصاري و خالصتي‏ منهم اسارى و قتلى ضرّجوا بدم‏
ما كان ذاك جزائي إذ نصحت لكم‏ أن تخلفوني بسوء في ذوي رحمي‏
[ما وجد منحوتا على حجر قبل شهادته بمئات الأعوام‏]
قال محمّد بن سيرين (رحمه الله): وجد حجر قبل مبعث النبيّ (صلّى اللّه عليه [و آله‏] و سلّم) بثلاثمئة سنة، و قيل: بخمسمئة سنة، عليه كتاب بالسريانية فنقلوها بالعربية فإذا هي:
أترجو أمّة قتلت حسينا شفاعة جدّه يوم الحساب‏
[رثاء الشافعي له‏]
و نقل أبو القاسم الفضل بن محمد المستملي أنّ القاضي أبا بكر سهل بن محمّد حدّثه قال: قال أبو القاسم بكران بن الطيب: بلغني أنّ الشافعي (رحمه الله) أنشد:
تأوّب همّي و الفؤاد كئيب‏ و أرّق عيني و الرقاد غريب‏
و ممّا نفى نومي و شيّب لمّتي‏ تصاريف أيّام لهنّ خطوب‏
تزلزلت الدنيا لآل محمّد و كادت لهم صمّ الجبال تذوب‏
و غارت نجوم و اقشعرّت ذوائب‏ و هتّك أستار و شقّ جيوب‏
فللنبل إعوال‏ و للرمح رنّة و للخيل من بعد الصهيل‏ نحيب‏
فمن مبلغ عنّي الحسين رسالة و إن كرهتها أنفس و قلوب‏
قتيل بلا جرم كأنّ قميصه‏ صبيغ بماء الارجوان خضيب‏
يصلّى على المختار من آل هاشم‏ و يغزى بنوه!! إنّ ذا لعجيب‏
لئن كان ذنبي حبّ آل محمّد فذلك ذنب لست عنه أتوب‏
فهم شفعائي يوم حشري و موقفي‏ و حبّهم للشافعي ذنوب؟
[رثاء بعض الأمراء له‏]
رثى الأمير عضد الدين محمّد بن عليّ بن أحمد بن عليّ بن عبد اللّه الوزير (رحمه الله) الحسين بن عليّ عليه السّلام و أهل بيته بأبيات كالماء الزلال بل أرق، أو السحر الحلال بل أدق:
بدت كربلا ملأى من الكرب و البلا فقوما معي في أرضها و قفا نبكي‏
بها قتلوا سبط النبيّ محمّد و باعوا هناك‏ الرشد بالمال و الملك‏
و ضاعت دماء بالعراء عزيزة مكرّمة أذكى رياحا من المسك‏
فياويل‏ أقوام طغاة تعرّضوا لتلك الدماء الفاطميّات بالسفك‏
إذا ما ذكرنا ذلك الخطب نابنا ضروب من الأحزان و الضرّو الضنك‏
و حلّ بأهل الأرض حرب لهذه‏ المصيبة حتّى الروم و الهند و الترك‏
فتى أمّه بنت الرسول و صنوه‏ غدا سيّدا في العالمين بلا شك‏
أبوه ابن عمّ المصطفى في الصبا اهتدى‏ و لم يتلوّث ساعة قط بالشرك‏
و ليس يني في حبّ آل محمّد و نصرتهم إلّا أولو الجهل و الإفك‏
محبّوهم بالصدق يعطون كلّما يريدون للدنيا و للدين في و شك‏
و إن نكبوا يوما فذاك ليخلصوا كما يخلص الا بريز بالذوب و السبك‏
و من لم يكن مستمسكا بودادهم‏ يقع في متاهات الضلالة و الهلك‏
إذا جاء طوفان البلاء فخاب من‏ تخلّف من فرط الشقاء عن الفلك‏
و لاؤهم ماء فرات بلا قذى‏ و ودّهم ورد طرىّ بلا شوك‏
أحبّ مع الآل الصحابة راشدا و عمّ بلا استثناء بعض و لا ترك‏
و كن لوداد الآل و الصحب كلّهم‏ وجدنا: أولي الألباب و العلم و النسك‏ .

المصدر: http://h-najaf.iq

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق