سادة القافلةسيرة أهل البيت (ع)في رحاب نهج البلاغةمناسباتمنوعات

كلمة سماحة السيد حسن نصر الله في مسيرة الولاء للرسول الأعظم (ص)

النص الكامل لكلمة الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله خلال مشاركته شخصياً في المسيرة الاحتجاجية التي دعا إليها حزب الله وفاءً لرسول الله محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وسلم في الضاحية الجنوبية

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين المعصومين وأصحابه المنتجبين وعلى جميع الأنبياء والمرسلين.

السادة العلماء، الإخوة والأخوات، يا أشرف الناس وأطهر الناس وأكرم الناس، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

إنني في البداية أتوجه بالشكر إليكم جميعاً على حضوركم اليوم، وعلى تلبيتكم الكبيرة والسريعة، وعلى استجابتكم لنداء رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ومنذ أكثر من ساعة وحناجركم تصدح، ولتبقى تصدح لبيك يا رسول الله.

أشكركم جميعاً، وأخص بالشكر السادة العلماء من الشيعة والسنة وممثلي القادة الروحيين المسيحيين وممثلي الأحزاب اللبنانية والوطنية، وأخص بالشكر أيضاً إخواننا في قيادة حركة أمل الذين دعوا للمشاركة في كل هذه المظاهرات.

أيها الأخوة والأخوات: يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه المجيد: ﴿بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ﴾، هؤلاء الذين يؤذون رسول الله، عقابهم وانتقامهم سيكون إلهياً، ﴿بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ * مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ * سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ* وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ * فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِّن مَّسَدٍ﴾(صدق الله العلي العظيم﴾.

اليوم، نأتي إلى هنا، لأقول أنا وليقول كل واحد منكم: يا رسول الله فداؤك نفسي ودمي وأبي وأمي وأهلي وولدي ومالي وكل ما خوّلني ربي، فداء كرامتك وهيبتك وعنفوانك وشرفك وعرضك.

وأنا أريد معكم، أن يسمع العالم هذا النداء، فقولوا معي كلمةً كلمة: يا رسول الله، فداك يا رسول الله، نفسي ودمي، وأبي وأمي، وأهلي وولدي، وكل مالي وما خوّلني ربي، فداء كرامتك وعرضك وشرفك.

هكذا أيها الأخوة والأخوات يجب أن يفهم العالم حقيقة علاقتنا وارتباطنا بنبينا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

البعض حتى الآن لم يدرك مستوى الإهانة التي تعرض لها رسول الله من خلال بعض مشاهد هذا الفيلم المسيء. لقد طعنوا في طهارة مولده، لقد طعنوا في إيمانه وأخلاقه، لقد طعنوا في قرآنه، لقد طعنوا في أزواجه، لقد طعنوا في سيرته وإسلامه، وهذا خلال 12 دقيقة، أما إذا خرج الفيلم (بمدّة)الساعتين، ماذا ستكون النتيجة؟ إذا كانت كرامة المؤمن أعز على الله من الكعبة فكيف إذا كان هذا المؤمن هو محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وسلم.

نحن هنا لنعلن رفضنا، وبداية التحرك الذي يجب أن يستمر لخدمة أهداف واضحة، من الحد الأدنى إلى الحد الأعلى:

أولاً: وقف نشر المقاطع المسيئة على مواقع الأنترنت ومحاسبة منتجي هذا الفيلم.
ثانياً: منع نشر الفيلم الكامل من قبل الأميركيين.
ثالثاً: سد الباب نهائياً علىإمكانية الإساءة لنبيّنا ورسولنا وقرآننا ومقدساتنا. ولذلك، نحن ندعو ـ لأن هذه المسألة تعني كل المسلمين في كل بلاد المسلمين ـ ندعو الجميع إلى تشكيل فرق تخطيط وتفكير وعمل، كيف يمكن أن نحقق هذه الأهداف الثلاثة.

لا أريد أن أعيد ما قلته بالأمس، لكن يكفي أن أذكر على سبيل المثال في الهدف الأول أن تقوم كل حكومة وكل دولة بحجب المواقع التي تنشر هذه المشاهد المسيئة، وأن يقاطع الناس في كل العالم، وخصوصاً المسلمين، أن يقاطعوا المواقع، مواقع الانترنت التي تصرّ على بث هذه المقاطع المسيئة.

في الهدف الثاني يجب أن تفهم أمريكا التي تحتج وتخادع بعنوان حرية التعبير، يجب أن تفهم الولايات المتحدة الأميركية أن بثّ الفيلم كاملاً ستكون له في العالم تداعيات خطيرة وخطيرة جداً.

وعلى مستوى الهدف الثالث يجب أن تعمل كل شعوبنا وحكوماتنا على الضغط على المجتمع الدولي لإصدار قرار دولي وقوانين وطنية في كل العالم تجرّم الإساءة للأديان السماوية ولأنبياء الله العظام، لإبراهيم، وموسى، وعيسى المسيح، ومحمد بن عبد الله صلوات الله عليهم أجمعين.

إن عدم قيام الأمة الإسلامية وحكام العالم الإسلامي بإنجاز هذه المهمة هو تقصير عظيم بحق رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وهو إبقاء للباب مفتوحاً لأفلام جديدة وإهانات جديدة وإساءات جديدة، لا نعرف إلى أين ستؤدي.

أيها الأخوة والأخوات: غضبتنا اليوم، لن تكون حركة عابرة، ولا “فشّة خلق” وإنما هي بداية لحركة جدية يجب أن تتواصل على مستوى الأمة كلها للدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم. وما حصل هذه الأيام يجب أن يؤكد للمسلمين جميعاً أن عليهم أن يتعاونوا ويتقاربوا ويتوحّدوا لخدمة الأهداف المشتركة، ولو باينت بينهم ملفات من هنا وهناك. وما حصل هذه الأيام يجب أن يؤكد وعياً كبيراً لدى المسلمين والمسيحيين وإصراراً عظيماً على العيش المشترك، وعلى فهم العدو، وعلى توجيه الغضب باتجاه العدو الحقيقي. فلا يُورَطَنَّ أحدنا في فتنة. هذه هي مسؤوليتنا جميعاً.

إنني اليوم سأكتفي بهذا المقدار، وأقدّر لكم وأقول لكم : إن أجركم وثوابكم عند الله عظيم جداً، وإن موقعكم اليوم عند رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عظيم جداً. أنتم الأوفياء، أنتم أحباء أبي عبد الله الحسين (ع). فليعرف العالم أن حشودنا التي يراها يوم العاشر من محرم وكل هذا الصبر وكل هذا الثبات هو دفاع عن حفيد الرسول، عندما نجتمع يوم العاشر ونصرخ كلنا لبيك يا حسين، عندما نقف يوم العاشر ونصرخ أيضاً في وجه العالم كله، ألا إن الدعي ابن الدعي قد ركز بين اثنتين بين السلة والذلة، هيهات منا الذلة.

نقول لهم اليوم أن هذا الإمام العظيم هو حفيد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، هذا دين رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ما عند الحسين عليه السلام وما في كربلاء وما عند أهل بيت النبي صلوات الله عليهم وصحابة النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأمة النبي كله من هذا النبي العظيم محمد صلى الله عليه وآله وسلم. ولذلك لا يتوهمن أحد أن هذه المعركة يمكن التسامح فيها أو العبور عنها.

وكما بدأنا نختم: يا رسول الله، يا رسول الله، فداك نفسي ودمي، وأبي وأمي، وأهلي وولدي، وكل مالي، وما خوّلني ربي. إن دماءنا وأرواحنا وأولادنا وحياتنا ترخص أمام كرامة رسول الله وعرض رسول الله وشرف رسول الله والله على ما نقول شهيد، ودماء شهدائنا تشهد وجراح جرحانا تشهد وبيوتنا المهدمة تشهد، ما دام فينا دم، لن نسكت عن إهانة نبينا وسيبقى الصوت عالياً: لبّيك يا رسول.

المصدر: http://alrasoul.almaaref.org

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق