أنصار أهل البيت (ع)التاريخ الإسلاميالقرآن الكريمسادة القافلةسيرة أهل البيت (ع)مقالاتمناسباتمنوعات

سننه صلى الله عليه وآله في قراءة القرآن



1- عن الشيخ في المجالس: مسنداً عن أبي الدنيا عن أمير المؤمنين عليه السلام قال: كان رسول الله صلى الله عليه وآله لا يحجزه عن قراءة القرآن الاّ الجنابة1.

2- وعن الطبرسي في مجمع البيان: عن اُمّ سلمة أنّها قالت: كان النبيّ صلى الله عليه وآله يقطع قراءته آية آية2.

3- وعن الشيخ أبي الفتوح في تفسيره: كان صلى الله عليه وآله لا يرقد حتّى يقرأ المسبّحات، ويقول: في هذه السور آية هي أفضل من ألف آية، قالوا: وما المسبّحات؟ قال: سورة الحديد، والحشر، والصفّ، والجمعة، والتغابن3.

أقول: وروي هذا المعنى في مجمع البيان أيضاً عن العرباص بن سارية4.

4- وعن ابن أبي جمهور في درر اللآلئ: عن جابر قال: كان النبيّ صلى الله عليه وآله لا ينام حتّى يقرأ تبارك، و الم التنزيل5.

5- وفي مجمع البيان: وروي عن عليّ بن أبي طالب عليه السلام قال: كان رسول الله صلى الله عليه وآله يحبّ هذه السورة “سبّح اسم ربّك الأعلى”. وأوّل من قال: “سبحان ربّي الأعلى” ميكائيل عليه السلام6.

أقول: وروي المعنى الأول في البحار، عن السيوطيّ في الدرّ المنثور7.

6- وفيه: عن ابن عباس: كان النبيّ صلى الله عليه وآله إذا قرأ “سبّح اسم ربّك الأعلى” قال: سبحان ربّي الأعلى. وكذلك روي عن عليّ عليه السلام8 الخبر.

7- وفي الدرّ المنثور للسيوطيّ: عن أبي اُمامة قال: صلّيت مع رسول الله صلى الله عليه وآله بعد حجّته، فكان يكثر قراءة “لا اُقسم بيوم القيامة” فإذا قال: “أليس ذلك بقادر على أن يحيي الموتى”9 وسمعته يقول: بلى وأنا على ذلك من الشاهدين10.

أقول: وفي هذا المعنى روايات اُخر مع اختلاف ما فيما كان يقوله صلى الله عليه وآله11.

8- وفيه: عن ابن عبّاس قال: كان رسول الله صلى الله عليه وآله إذا تلا هذه الآية ﴿وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا* فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا12 وقف ثمَّ قال: “اللّهمَّ آتِ نفسي تقواها، وزكّها أنت خير من زكّاها، أنت وليّها ومولاه” قال: وهو في الصلاة13.


الملحقات في قراءة القرآن وآدابها

1-  في البحار عن الذكرى: عن أبي سعيد الخدريّ أنّ النبيّ صلى الله عليه وآله كان يقول قبل القراءة: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم14.

2-  في تفسير العيّاشيّ: عن زيد بن عليّ عن أبي جعفر عليه السلام في حديث أنَّ رسول الله صلى الله عليه وآله كان أحسن الناس صوتاً بالقرآن15.

3- وفي الدعوات للراوندي: عن النبيّ صلى الله عليه وآله قال: أمرني جبرئيل أن أقرأ القرآن قائماً16 الحديث.

4- وفي مجمع البيان: عن أنس قال: كان صلى الله عليه وآله يمدّ صوته17.

5- وفي الكافي: عن عبد الله بن فرقد والمعلّى بن خنيس عن أبي عبد الله عليه السلام ـ في حديث- قال: أمّا نحن فنقرأ على قراءة اُبيّ18.

وفي بعض الروايات ما يدلّ على جواز سائر قراءات السبع كما في الخصال19.

6- وفي مجمع البيان- في تفسير سورة “التين”- : عن مقاتل، قال قتادة: كان رسول الله صلى الله عليه وآله إذا ختم السورة قال: بلى وأنا على ذلك من الشاهدين20.

7- وفي الدرّ المنثور: كان النبيّ صلى الله عليه وآله إذا قرأ هذه الآية “أليس ذلك بقادر على أن يحيي الموتى”21 قال: سبحانك اللّهمَّ وبلى22.

ورواه الشيخ الطوسي في تفسيره “التبيان” عن قتادة وعن أبي جعفر وأبي عبد الله عليهما السلام23.

8- وفي مجمع البيان– في تفسير هذه الآية ﴿وَمَا تَكُونُ فِي شَأْنٍ وَمَا تَتْلُو مِنْهُ مِن قُرْآنٍ وَلاَ تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلاَّ كُنَّا عَلَيْكُمْ شُهُودًا إِذْ تُفِيضُونَ فِيهِ وَمَا يَعْزُبُ عَن رَّبِّكَ مِن مِّثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاء وَلاَ أَصْغَرَ مِن ذَلِكَ وَلا أَكْبَرَ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ24– قال: وكان رسول الله صلى الله عليه وآله إذا قرأ هذه الآية بكى بكاءً شديداً25.

9- وفي مجمع البيان- في ذيل سورة الاخلاص- : إنَّ النبيّ صلى الله عليه وآله كان يقف عند آخر كلّ آية من هذه السورة26.

10- وفي الدرّ المنثور: أخرج أحمد وابن الضريس والبيهقي عن عائشة قالت: كنت أقوم مع رسول الله صلى الله عليه وآله في الليل فيقرأ صلى الله عليه وآله بالبقرة، وآل عمران، والنساء، فإذا مرّ بآية فيها استبشار دعا ورغب، وإذا مرّ بآية فيها تخويف دعا واستعاذ27.

11- وفي ثواب الأعمال بإسناده عن الحسين بن أبي العلاء، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: من قرأ سورة الطلاق والتحريم في فريضته أعاذه الله من أن يكون يوم القيامة ممّن يخاف أو يحزن، وعوفي من النار، وأدخله الله الجنّة بتلاوته إيّاهما ومحافظته عليهما لأ نّهما للنبيّ صلى الله عليه وآله28.

12- وفي الميزان عن الدرّ المنثور: عن ابن عبّاس قال: كان النبيّ صلى الله عليه وآله إذا اُنزل عليه القرآن تعجّل بقراءته ليحفظه، فنزلت هذه الآية ﴿لَا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ29.

13- وفيه: فكان رسول الله صلى الله عليه وآله بعد ذلك إذا أتاه جبرئيل أطرق- وفي لفظ: استمع- ، فإذا ذهب قرأ كما وعده الله30.

14- وفيه: وكان رسول الله صلى الله عليه وآله لا يعلم ختم سورة حتّى ينزل عليه بسم الله الرحمن الرحيم31.

15- وفي تفسير القميّ: 
كان رسول الله صلى الله عليه وآله يقعد في الحجر ويقرأ القرآن32.


1- لم نجده في أمالي الطوسيّ، وعنه في بحارالأنوار 81:68، و 92:216، والمستدرك 1:465.
2- مجمع البيان 10:378، سورة المزّمّل، فيض القدير 5:238.
3- روح الجنان لأبي الفتوح الرازيّ 11:30، سورة الحديد، والدرالمنثور 6:170، سورة الحديد، وبحارالأنوار 92:312.
4- مجمع البيان 9:229، سورة الحديد.
5- لا يوجد لدينا، ووجدناه فىِ مجمع البيان 8:325، وبحارالأنوار 92:316 نقلا عن لدرالمنثور.
6- مجمع البيان 10:472-473، سورة الأعلى.
قال العلاّمة الاُستاذ (قدس سره) في تفسيره الميزان: أخبار اُخر في ما كان يقوله (صلى الله عليه وآله) عند تلاوة القرآن أو عند تلاوة سورة أو آيات مخصوصة، من أرادها فعليه بمظانها.
وله (صلى الله عليه وآله) خطب وبيانات يرغب فيها ويحث على التمسك بالقرآن والتدبر فيه والاهتداء بهدايته والاستنارة بنوره، وكان (صلى الله عليه وآله) أولى الناس بما يندب إليه من الكمال وأسبق الناس وأسرعهم إلى كل خير وهو القائل في الرواية المشهورة: شيّبتني سورة هود، وقد روي عن ابن مسعود قال: أمرني رسول الله (صلى الله عليه وآله) أن أتلو عليه شيئاً من القرآن، فقرأت عليه من سورة يونس حتّى إذا بلغت قوله تعالى: “وردّوا إلى الله مولاهم الحق” الآية، رأيته وإذا الدمع تدور في عينيه الكريمتين (الميزان 6:338).
7- بحارالأنوار 92:322، والدرالمنثور 6:337.
8- مجمع البيان 10:473، سورة الأعلى.
9- القيامة: 40.
10- الدرّالمنثور 6:296، سورة القيامة، وعنه في بحارالأنوار 92:219.
11- راجع بحارالأنوار 92:219-220.
12- الشمس: 7 و 8.
13- الدرّالمنثور 6:356، سورة الشمس، وبحارالأنوار 92:220.
14- بحارالأنوار 85:5.
15- تفسير العيّاشيّ 2:295، سورة الاسراء، وبحارالأنوار 92:326، وتفسير فرات الكوفي: 85، وعنه في المستدرك 4:185.
16- الدعوات: 47، وعنه في المستدرك 4:427.
17- مجمع البيان 10:378، سورة المزّمل.
18- الكافي 2:634.
19- الخصال: 358.
20- مجمع البيان 10:512، سورة التين.
21- القيامة: 40.
22- الدرالمنثور 6:296، سورة القيامة، وعنه في بحارالأنوار 92:219.
23- التبيان 10:203، سورة القيامة.
24- يونس: 61.
25- مجمع البيان 5:116، سورة يونس.
26- مجمع البيان 10:567، سورة الاخلاص.
27- الدرّ المنثور 1:18، سورة البقرة.
28- ثواب الأعمال: 146.
29- الدرّ المنثور 6:289، سورة القيامة، والميزان 20:116، سورة الواقعة.
30- الدرّ المنثور 6:289، سورة القيامة، الميزان 20:116، سورة الواقعة.
31- الدرّ المنثور 6:289، سورة القيامة، والميزان 20:116، سورة الواقعة.
32- تفسير القمّي 2:393، سورة المدثر، وبحارالأنوار9:245.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق