أنصار أهل البيت (ع)التاريخ الإسلاميالتعليمالجهاد و الشهادةالفكر و التاريخاماكن دينيةسادة القافلةسيرة أهل البيت (ع)مقالات

العتبة العباسية المقدسة… شباك الضريح

الأجزاء الفضية:

أولاً: الأجزاء الفضية
جميع الأجزاء الفضية صنعت من الفضة النقية ‏عيار (999) والمخلوطة بالذهب عيار (22 )وبنسبة خلط 2% ليكسبه رونقاً زاهياً، ‏وأكسبتها قوة وقدرة إضافية في مقاومة الاسوداد ولفترات زمنية طويلة، والأجزاء الفضية هي:
قواعد الشبابيك السفلى للشباك
قواعد الشبابيك السفلى للشباك ‏الجديد الخاص بمرقد ‏أبي الفضل العباس عليه السلام، والبالغ عددها 14 قاعدة موزعة على محيط الشباك، وترتكز ‏عليها الشبابيك الجزئية.
يبلغ سمك القاعدة الواحدة عند أوطأ نقطة 6ملم وفي أعلى نقطه فيه يبلغ 22ملم، وهو أكبر من السمك القديم حيث ‏‏يبلغ سمك القاعدة القديمة 1ملم, أي بمعدل زيادة في السمك تبلغ ستة أضعاف السمك القديم، لتحقيق الأهداف التي ذكرناها في الفصل الأول، وهذه الزيادة لم تكن مجرد ‏زيادة في السمك فقط، بل عن ‏طريق زيادة نسبة الذهب والفضة، ووفق معايير ونسب خلط خاصة، ليتمتع بعمر أطول ومقاومة ‏للتغيرات ‏ومقاومة أكبر ضد الاسوداد.‏
ان هذه القواعد الجديدة تتميز بالإضافة للسمك والحرفية الدقيقة بتصنيعها، بالقوة والمتانة ‏العاليتين، والتي ‏أكسبتها قوة وقدرة إضافية للمقاومة ولفترات زمنية طويلة.
الأعمدة الجانبية
يبلغ عدد الأعمدة الجانبية (18) عموداً موزعة على محيط الشباك الشريف وتقع على جانبي كل مشبك, وبسمك أكبر من السمك القديم حيث ‏يبلغ سمك العامود القديم (1) ملم, أما الذي تم تصنيعه فقد تم زيادة سمكة ليصبح (15)ملم، لتحقيق الأهداف آنفة الذكر .‏
الوصلات الفاصلة بين الكرات الفضية
الوصلات الفاصلة بين الكرات الفضية وهي المقابض التي يمسكهاالزائر حين الدعاء لله، والبالغ عددها(501 ) وصلة، في كل مشبك .
يبلغ سمك المقبض عند أوطئ نقطة 4ملم وعند أعلى نقطة 30ملم وهو أكبر من السمك القديم بستة أضعاف، وزيادة السمك هي نتيجة رفع نسبة الذهب والفضة وخلطهما بطريقة هندسية ووفق معايير كل معدن.
الكرات الفضية
هي من اجزاء المشبك والذي يتالف من (238)كرة فضية اضافة اليها انصاف كرات فضية يبلغ عددها 36 نصف كرة) ترتبط فيما بينها بمقابض فاصله يبلغ سُمْك الكرة الواحدة (3ملم) بينما كان سُمْك الكرات السابقة هو ملم واحد فقط وجميعها مصنعه من الفضه النقية عيار 999 ، وهذه الزيادات في السمك تحقق تلك الأهداف في زيادة عمر الشباك، وتقويته.

الإطارات الفضية للشباك
الإطارات يتم تركيبها على الأجزاء الخشبية من الشباك وتكون بمثابة غطاء خارجي لكافة الصندوق الخشبي، مما تضيف اليه قوة ومتانة اضافية حيث تم أخذ قياساتها بدقة متناهية، وهي نفس القياسات الخاصة بقطع الخشب وبأقل نسبة خطأ، لتجنب الفراغات التي قد تحصل عند تركيب الأجزاء الفضية. ‏
عدد هذه الإطارات يبلغ 28 قطعة طولية، و28 قطعة عمودية موزعة على كافة المفاصل الخشبية للشباك الشريف، وبسمك ضعف السمك القديم.
يبلغ ‏سمك البطانة (الصفيحة) 1,5ملم، وعند النقوش النباتية لها يبلغ السمك 5ملم، وامتازت هذه القطع بأن طريقة تركيبها وأماكن التركيب على ‏القطع الخشبية، بانها فنية وبطريقة تجعل قطع الفضة مع قطع الخشب وكأنها قطعة واحدة. ‏
وردة ‏قاعدة العمود الجانبي
تقع وردة العمود أسفل كل عمود جانبي ويبلغ عددها 18 قطعة، موزعة على كافة أعمدة الشباك الشريف وعند الجزء ‏السفلي من كل عمود، وبسمك أكبر من السمك القديم، ‏حيث يبلغ ‏سمك وردة قاعدة العمود الجديدة 2,5ملم وبزيادة ضعفين ونصف على سمك القطعة القديمة، كذلك امتازت بأن طريقة تركيبها وأماكن التركيب على ‏سطح العمود كانت مخفية تماماً وغير ظاهرية، لزيادة الجمالية، مما جعلت العمود يظهر وكأنه قطعة واحدة من التاج العلوي مروراً ببدن ‏العمود والتاج السفلي وقاعدة الوردة. ‏
التيجان السفلية للأعمدة الجانبية
يبلغُ عددُ هذه التيجان (18) تاجاً وبأرتفاع 13سم، وترتكز عليها الأعمدة الجانبيّة للشبّاك، وتمّت ‏صناعة هذه التيجان مع المحافظة على كافّة نقوشها الأصليّة بلمساتٍ يدويّة متينة ودقيقة ، وإنّ سُمْك التاج الجديد أكبر من السُّمْك القديم حيث بلغ سُمْك التاج القديم (1ملم) أمّا الذي تمّ ‏تصنيعه فقد زيد سُمْكُهُ ليصبح (2,5ملم), ‏وكانت هذه الزيادة عن طريق الزيادة في نسبة الذهب والفضّة ليتمتّع ‏بعمرٍ أطول ومقاومة للتغيّرات‏ ومقاومة أكبر ضدّ ‏الاسوداد.
‏التيجان العلوية للأعمدة الجانبية
يبلغ عدد هذه التيجان والتي استغرق العمل بتصنيعها خمسة أشهر (18تاجاً) موزّعة على كافّة أعمدة الشبّاك الجانبية في الجزء العلويّ من كلّ عمود, وبسُمْكٍ أكبر من السُمْك القديم البالغ 1ملم ، حيث يبلغ سُمْكها (2,5ملم) بزيادة ضعفين ونصف على سُمْك القطعة القديمة.
وردة ‏قاعدة العمود الجانبي
تقع وردة العمود اسفل كل عمود جانبي ويبلغ عددها 18 قطعة، موزعة على كافة أعمدة الشباك الشريف الجانبية وعند الجزء ‏السفلي من كل عمود وعلى طرفي قواعد المشبك , وبسمك أكبر من السمك القديم، حيث يبلغ ‏سمك وردة قاعدة العمود الجديدة 2,5ملم وبزيادة ضعفين ونصف على سمك القطعة القديمة ورُكبت هذه الوردات بطريقة تركيب جديدة تختلف اختلافاً جذرياً عن الطرق والآليات كافة التي يتمّ بها تركيب الأجزاء المستخدمة بصناعة أي شباك.
المزهرية الفضية
المزهريات الفضية البالغ عددها أربع مزهريات، تقع أسفل العمود الركني وهو يرتكز عليها، تحاذيها من جانبيها الأيمن والأيسر وردتا قاعدة الشبّاك لتشكّل هذه القطع بأجمعها نسقاً فنياً متناظراً من الناحية التصميمة والتركيبية.
وتتميز كذلك بالسُمْك والحرفية الدقيقة في تصنيعها, فهي تتمتّع بالقوة والمتانة العاليتين، فسُمْك المزهرية يتراوح (6ملم الى 8ملم) وبارتفاع (30سم) ووزن (4كغم)، وقد روعي في تصنيعها التناغم التصميمي مع بقية أجزاء الشبّاك التي تجاورها وبشكلٍ متجانسٍ مع أطواق التيجان السفلى، وبغاية الروعة في التصميم والتنفيذ ممّا زاد في صفاتها الجمالية.
أمّا طريقة تركيبها وتثبيتها على الهيكل الخشبي فقد رُكّبت بطريقةٍ حرفية خاصة جداً وغير ظاهرية مثلما هو معمول به عادة عند تركيب أي قطعة معدن على الخشب، مما أكسبها ميزة جمالية إضافية، علماً أن هذه المزهريات كانت في الشباك القديم مصنوعة من المرمر، وبالتالي ازداد بها الشباك الجديد جمالاً وتعظيماً لأكثر لشعائر الله، وتعظيم أبو الفضل العباس عليه السلام أحدها .

الأعمدة الركنية
تُعدّ أعمدة الأركان (أربعة أعمدة موزَّعة على أركان الشباك الشريف) من أجزاء وقطع الشباك المهمة ، وامتازت بميزات تصنيعية عالية جداً فاقت الأعمدة القديمة من ناحية التصنيع والتركيب، فهي مُصنّعة بطريقةِ النحت بمكائن الـ CNC المبرمجة، على ألواح الفضة النقية (999) المخلوطة مع الذهب الخالص بنسبة (2%) وبسُمْك (7ملم) وعرض (16سم) وطول (2متر)، ويبلغ وزنُ كلّ عمودٍ منها (30 كغم) وبنصف قطر يبلغ (10سم)، مما زادها دقة وقوة وجمالاً عن القديمة.
روعي في نقوش هذه الأعمدة نفس النقوش الموجودة في الأعمدة الحالية للشباك، والتي لم يتجاوز سُمْكُها (1ملم)، وهي من الميزات التي امتاز بها الشباك الجديد لكن بطريقةِ نقشٍ وحرفةٍ فريدةٍ من نوعها، تساعدنا في تعظيم شعائر الله، وهل أقلها حامل الجود، وكافل العيال أبي الفضل العباس(سلام الله عليه)؟!!!
كذلك تميّز تركيب هذه الأجزاء على الهيكل الخشبي بميزة تركيبية غاية في الدقة، حيث تتمّ هذه العملية بطريقةٍ مخفيةٍ وهو تطوّر جديد يُعدّ من الإضافات الجديدة والمهمة للشباك الجديد، عكس ما كان معمولاً به سابقاً في الشباك القديم، أو ما هو موجود سابقاً في تركيب الأجزاء، وهذا ما جعله يبدو كقطعةٍ واحدةٍ مع أجزائه العلوية (قطع التاج) ومع الأجزاء السفلى (المزهرية)، وبأجمعها تكون كجزءٍ واحد على الهيكل الخشبي.

تيجان الأعمدة الركنية
تقع تيجان الأعمدة الركنية على السطح العلوي من العمود الركني للشباك، وتعتبر من الأجزاء التكميلية والجمالية له، صُنعت هذه القطع بمواصفاتٍ عالية المتانة والجودة والدقّة، ويبلغ سُمْكُ كلّ تاجٍ منها (5ملم) كما يبلغ وزن كلّ واحد (2.5كغم) وهو خمسة أضعاف التاج السابق في الشبّاك الحالي، أما طوله (21سم) ونصف قطره (10سم).

الإطارات الفضية المحيطة بتيجان الذهب للمشبكات الفضية
تعتبر تيجان الذهب للمشبكات الفضية، للشباك الجديد لضريح أبي الفضل العباس(عليه السلام) من الأجزاء المهمة، ونتيجةً لهذا فقد أبدع الفنّيّون العراقيون في مصنع شبابيك الأضرحة في العتبة العباسية المقدسة، في انتاجها، وبذلوا قصارى الجهود والإمكانات من أجل إبراز هذه التيجان بأجمل صورة وبما يتلاءم مع النسج الفني الزخرفي لأجزاء الشباك الأخرى، ومطابَقَةً لنقوش تيجان الذهب للمشبكات الفضية القديمة.
ومن أجزاء هذه التيجان، هو الإطارات الفضية المقوّسة المحيطة بالتيجان، والتي تؤطّره من الخارج وتُعدّ من ديكوراته الجمالية، وبسُمْكٍ هو ضعف سُمْك الإطارات الفضية المقوّسة السابقة، حيث أُنجزت بطريقة فنية أكثر تطوّراً منها من حيث المهارة والتقنية، لتحقيق الأهداف التي ذكرناها في الفصل الأول.
الإطارات البالغ عددها(28) تمر بعدّة مراحل، منها: الطوي واللحام والبَرْد والتنعيم والتبييض والتلميع و(التجفيت) وصولاً لشكلها النهائي لتُحيط بالمثلثات، حيث يبلغ طول كلّ إطار (130سم) وسُمْكه (1,5ملم) وبشكلين متناظرين (أيمن وأيسر).

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق