أسئلة وأجوبةالتعليممقالات

ما معنى حجزة الله ؟

الحُجْزة في اللغة هي موضعُ شدّ الإزار من الوسط، يُقال: أخذ بُحجْزته: أي التَجَأ إليه واستعان به 1.

و قال العلامة الطريحي: في حديث رسول الله صلّى الله عليه و آله: ” خُذوا بحُجزةِ هذا الأنزع ــ يعني عليّاً عليه السلام ــ فإنّه الصدّيقُ الأكبر، والفاروقُ يفرّق بين الحقّ والباطل.
الحُجْزة: مَعتقِدُ الإزار، ثمّ قيل: للإزار حُجْزة؛ للمجاورة. والجمع حُجَز، مثل: غُرفة وغُرَف. وقد استُعير الأخذُ بالحُجْزة للتمسّك والاعتصام، يعني: تمسّكوا واعتصموا به.
ومثلُه: ” رَحِمَ اللهُ عبداً أخَذَ بحُجزة هادٍ فنجا ” 2، 3.

معنى الاخذ بالحجزة

فمعنى الأخذ بالحجزة هو التمسك بولاية الله عَزَّ و جَلَّ من خلال التمسك بولاية النبي محمد صلى الله عليه و آله و بواسطة أوصيائه الأئمة عليهم السلام حيث هو سبب الفلاح و الفوز و أمان من الخسران.
و قد رُوِيَ عن محمد بن الْحَنَفِيَّةِ أنَّهُ قال: حَدَّثَنِي أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام: “أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه و آله يَوْمَ الْقِيَامَةِ آخِذٌ بِحُجْزَةِ اللَّهِ، وَ نَحْنُ آخِذُونَ بِحُجْزَةِ نَبِيِّنَا، وَ شِيعَتُنَا آخِذُونَ بِحُجْزَتِنَا “.
قُلْتُ: يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ، وَ مَا الْحُجْزَةُ ؟
قَالَ: “اللَّهُ أَعْظَمُ مِنْ أَنْ يُوصَفُ بِالْحُجْزَةِ أَوْ غَيْرِ ذَلِكَ، وَ لَكِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه و آله آخِذٌ بِأَمْرِ اللَّهِ، وَ نَحْنُ آلُ مُحَمَّدٍ آخِذُونَ بِأَمْرِ نَبِيِّنَا، وَ شِيعَتُنَا آخِذُونَ بِأَمْرِنَا” 4.
و عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ 5 عليه السلام قَالَ: يَجِي‏ءُ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه و آله يَوْمَ الْقِيَامَةِ آخِذاً بِحُجْزَةِ رَبِّهِ، وَ نَحْنُ آخِذُونَ بِحُجْزَةِ نَبِيِّنَا، وَ شِيعَتُنَا آخِذُونَ بِحُجْزَتِنَا، فَنَحْنُ وَ شِيعَتُنَا حِزْبُ اللَّهِ وَ حِزْبُ اللَّهِ‏ هُمُ الْغالِبُونَ‏، وَ اللَّهِ مَا نَزْعُمُ أَنَّهَا حُجْزَةُ الْإِزَارِ وَ لَكِنَّهَا أَعْظَمُ مِنْ ذَلِكَ، يَجِي‏ءُ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه و آله آخِذاً بِدِينِ اللَّهِ ،وَ نَجِي‏ءُ نَحْنُ آخِذِينَ بِدِينِ نَبِيِّنَا، وَ تَجِي‏ءُ شِيعَتُنَا آخِذِينَ بِدِينِنَا” 6.

  • 1. أنظر: المعجم الوسيط: 1 / 158 ،  مادّة حَجَزَ .
  • 2. نهج البلاغة : 103 ، طبعة صبحي الصالح .
  • 3. مجمع البحرين: 4 / 14، للعلامة فخر الدين بن محمد الطريحي، المولود سنة: 979 هجرية بالنجف الأشرف/العراق، و المتوفى سنة: 1087 هجرية بالرماحية، و المدفون بالنجف الأشرف/العراق، الطبعة الثانية سنة: 1365 شمسية، مكتبة المرتضوي، طهران/إيران.
  • 4. التوحيد: 165، للشيخ أبي جعفر محمد بن علي بن حسين بن بابويه القمي المعروف بالشيخ الصدوق، المولود سنة: 305 هجرية بقم، و المتوفى سنة: 381 هجرية، الطبعة الاولى، سنة: 1398 هجرية، قم/إيران.
  • 5. أي الإمام جعفر بن محمد الصَّادق (عليه السَّلام)، سادس أئمة أهل البيت (عليهم السلام).
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق