سادة القافلةسيرة أهل البيت (ع)في رحاب نهج البلاغةمناسباتمنوعات

الإمام علي عليه السلام وتنمية ثقافة أهل الكوفة – الثاني

النتائج الثقافية

 أفلحت جهود الإمام العظيمة في إحراز عدة نتائج، وعلى أعداد قليلة من النّاس، مضوا من الدّنيا إلى الفوز الأكبر،وانقلبوا إلى رضوان الله ونعيمه،فيما يلي النتائج الثقافية الّتي خلّفها جهاد علي (عليه السلام):

١. تحديد الحقوق والواجبات

وضع أمير المؤمنين العلامات الفارقة في تحديد ومعرفة الحقوق، ونصبها أمام أعين النّاس، ممّا سهّل للنّاس معرفة ما لهم وما عليهم، فوزّع الحقوق كالآتي:

أ. حق الله تعالى: هذا هو الحقّ الأوّل الّذي على النّاس أن يعرفوه والّذي بصلاحه، تصلح غيره من الحقوق المترشّحة عنه (جَعَلَ حَقَّهُ عَلَى الْعِبَادِ أَنْ يُطِيعُوهُ، وَجَعَلَ جَزَاءَهُمْ عَلَيْهِ مُضَاعَفَةَ الثَّوَابِ تَفَضُّلاً مِنْهُ وَتَوَسُّعاً بِمَا هُوَ مِنَ الْمَزِيدِ أَهْلُهُ)[١].

ب. حق الوالي: يعتبر هذا الحقّ من أعظم ما افترض الله سبحانه لبعض النّاس على بعض (وأمّا حقي عليكم فالوفاء بالبيعة، والنصيحة في المشهد والمغيب، والإجابة حين أدعوكم، والطّاعة حين آمركم)[٢].

ج. حق الرّعية: أوضح الإمام حق الرّعية عليه (فأمّا حقّكم عليّ فالنصيحة لكم، وتوفير فيئكم عليكم، وتعليمكم كيما تجهلوا، وتأديبكم كيما تعلموا)[٣].

إنّ أداء حقّ الرّعية وأداء حقّ الوالي ـ لكلّ على كلٍّ ـ هو في حقيقته يعود بالنفع على النّاس.

(فجعلها نظاماً لألفتهم وعزّاً لدينهم، فليست تصلح الرّعيّة إلاّ بصلاح الولاة، فإذا أدّت الرّعية إلى الوالي حقّه وأدّى الوالي إليها حقّها، عزّ الحقّ بينهم، وقامت مناهج الدّين، واعتدلت معالم الدّولة، ويئست مطامع الأعداء)[٤].

 إنّ أمير المؤمنين (عليه السلام) أدّى حتى أبسط وأدقّ الحقوق إلى النّاس، خرج أمير المؤمنين (عليه السلام) على أصحابه وهو راكب، فمشوا خلفه، فالتفت إليهم، فقال: (لكم حاجة ؟ فقالوا: لا يا أمير المؤمنين ولكنّا نحبّ أن نمشي معك. فقال لهم: انصرفوا: فإنّ مشي الماشي مع الرّاكب مفسدة للرّاكب ومذلّة للماشي)[٥].

إنّ تعريف النّاس بحقوقهم من قِبل مَن هو قائم على تولّي أمورهم، يؤثّر إيجاباً في أن يلتفت النّاس إلى حقوقهم وحقوق الآخرين، ويصبحون على بيّنة في علاقاتهم وارتباطاتهم على اختلافها.

(وَلا تُرَوِّعَنَّ مُسْلِماً وَلا تَجْتَازَنَّ عَلَيْهِ كَارِهاً، وَلا تَأْخُذَنَّ مِنْهُ أَكْثَرَ مِنْ حَقِّ اللَّهِ فِي مَالِهِ، فَإِذَا قَدِمْتَ عَلَى الْحَيِّ فَانْزِلْ بِمَائِهِمْ مِنْ غَيْرِ أَنْ تُخَالِطَ أَبْيَاتَهُمْ، ثُمَّ امْضِ إِلَيْهِمْ بِالسَّكِينَةِ وَالْوَقَارِ حَتَّى تَقُومَ بَيْنَهُمْ فَتُسَلِّمَ عَلَيْهِمْ، وَلا تُخْدِجْ بِالتَّحِيَّةِ لَهُمْ، ثُمَّ تَقُولَ عِبَادَ اللَّهِ أَرْسَلَنِي إِلَيْكُمْ وَلِيُّ اللَّهِ وَخَلِيفَتُهُ ؛ لآخُذَ مِنْكُمْ حَقَّ اللَّهِ فِي أَمْوَالِكُمْ فَهَلْ لِلَّهِ فِي أَمْوَالِكُمْ مِنْ حَقٍّ فَتُؤَدُّوهُ إِلَى وَلِيِّهِ ؟ فَإِنْ قَالَ قَائِلٌ لا فَلا تُرَاجِعْهُ، وَإِنْ أَنْعَمَ لَكَ مُنْعِمٌ فَانْطَلِقْ مَعَهُ مِنْ غَيْرِ أَنْ تُخِيفَهُ أَوْ تُوعِدَهُ  أَوْ تَعْسِفَهُ أَوْ تُرْهِقَهُ)،[٦] هذا الرّفق واللّين واحترام حقوق النّاس هو طبيعة متأصّلة في ذات أمير المؤمنين ؛ لذا فهو يوصي عمّاله على الصّدقات بمراعاة ذلك.

د. حق الحيوان: أوصى أمير المؤمنين (عليه السلام) مَن استعمله على الصّدقات في رعاية حقوق الحيوانات، في طريقة أَخذها وقَودها وإطعامها وإمهالها، فطلب من أُمناء العمّال:

(أَلاّ يَحُولَ بَيْنَ نَاقَةٍ وَبَيْنَ فَصِيلِهَا، وَلا يَمْصُرَ لَبَنَهَا فَيَضُرَّ [ فَيُضِرَّ ] ذَلِكَ بِوَلَدِهَا، وَلا يَجْهَدَنَّهَا رُكُوباً، وَلْيَعْدِلْ بَيْنَ صَوَاحِبَاتِهَا فِي ذَلِكَ وَبَيْنَهَا، وَلْيُرَفِّهْ عَلَى اللاّغِبِ، وَ لْيَسْتَأْنِ بِالنَّقِبِ وَالظَّالِعِ، وَلْيُورِدْهَا مَا تَمُرُّ بِهِ  مِنَ الْغُدُرِ، وَلا يَعْدِلْ بِهَا عَنْ نَبْتِ الأَرْضِ إِلَى جَوَادِّ الطُّرُقِ، وَلْيُرَوِّحْهَا فِي السَّاعَاتِ، وَلْيُمْهِلْهَا عِنْدَ النِّطَافِ وَالأَعْشَابِ)[٧].

إنّ توسيع الحقوق إلى غير النّاس يحمل معنىً أخلاقي كبير، وهو أن يكون الإنسان بمنتهى الألفة والرّحمة مع كلّ الأشياء الّتي من حوله.

٢. تنضيج الإيمان والتقوى

عمل الإمام على إدخال النّاس في الطّريق العملي الّذي يحدث في النّفس ثورةً معنويةً.

 (واستشعروا التّقوى شعاراً باطناً، واذكروا الله ذكراً خالصاً، تحيوا به أفضل الحياة، وتسلكوا به طريق النّجاة، انظروا في الدّنيا نظر الزّاهد المفارق لها، فإنّها تزيل الثاوي[٨] السّاكن، وتفجع المترف الآمن)[٩].

يسلك الإمام (عليه السلام) طريق آخر لإحداث التّنضيج المعنوي للإنسان.

 (فَاتَّقُوا اللَّهَ عِبَادَ اللَّهِ تَقِيَّةَ ذِي لُبٍّ، شَغَلَ التَّفَكُّرُ قَلْبَهُ وَأَنْصَبَ الْخَوْفُ بَدَنَهُ، وَأَسْهَرَ التَّهَجُّدُ غِرَارَ نَوْمِهِ وَأَظْمَأَ الرَّجَاءُ هَوَاجِرَ يَوْمِهِ، وَ ظَلَفَ الزُّهْدُ شَهَوَاتِهِ وَأَوْجَفَ الذِّكْرُ بِلِسَانِهِ، وَ قَدَّمَ الْخَوْفَ لأَمَانِهِ وَ

 تَنَكَّبَ الْمَخَالِجَ عَنْ وَضَحِ السَّبِيلِ، وَسَلَكَ أَقْصَدَ الْمَسَالِكِ إِلَى النَّهْجِ الْمَطْلُوبِ)[١٠].

(إِنَّ اللَّهَ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى جَعَلَ الذِّكْرَ جِلاءً لِلْقُلُوبِ، تَسْمَعُ بِهِ بَعْدَ الْوَقْرَةِ، وَتُبْصِرُ بِهِ بَعْدَ الْعَشْوَةِ، وَتَنْقَادُ بِهِ بَعْدَ الْمُعَانَدَةِ)[١١].

أثّرت هذه الطّرق العملّية وغيرها من التّعليمات العلوية في بعض الأصحاب مثل أُويس القرنيّ ـ الذي يعد من زهّاد الكوفة ـ [١٢]، وأبو أيّوب الأنصاري، وهمّام بن شريح، وعدد آخر ممّن آمن به (عليه السلام).

همّام بن شريح كان عابداً وأراد الاستزادة وحظاً أوفر ممّا حظي به من التقوى، فتوجه إلى مولى الموحّدين وسيّد المتقين ؛ ليصف له المتقين وليعرف ما قصر عنه شوقه، فتثاقل (عليه السلام) عن جوابه ثمّ قال: يا همّام، اتقِ الله وأَحسن فـ (إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ) فلم يقنع همّام بهذا القول حتى عزم عليه[١٣].

شرع أمير المؤمنين بوصف المتقين وصفاً دقيقاً ضاق شوق همّام به، وانحسر وعاؤه عنه، وتقطّعت أنفاسه فيه، فصُعق ميتاً.

خطبة المتقين حافلة بالأوصاف العذبة، الّتي ينهل من معينها المؤمنين إلى يوم الناس هذا، فضلاً عن يومها المشهود.

٣. تفعيل الرّقابة والنقد

الرقابة لها دور في رصد العيوب الّتي تقع من قِبل شخص معيّن أو مجموعة من النّاس.

إنّ رصد الأخطاء ونقدها يساعدان على عدم تكرارها أو التقليل من حصولها.

تنقسم الرّقابة إلى نوعين:

أ. رقابة ذاتية: هذه الرقابة مركزها الضمير الإنساني، والذي يقوم بوعظ الإنسان نحو الأفعال الحسنة أو يزجره عن الأفعال السيئة (وَاعْلَمُوا أَنَّهُ مَنْ لَمْ يُعَنْ عَلَى نَفْسِهِ حَتَّى يَكُونَ لَهُ مِنْهَا وَاعِظٌ وَزَاجِرٌ، لَمْ يَكُنْ لَهُ مِنْ غَيْرِهَا لا زَاجِرٌ وَلا وَاعِظٌ)[١٤].

(مَن نظر في عيبِ نفسه، اشتغل عن عيبِ غيرهِ)[١٥] هذه الرقابة أهم من أختها الرقابة الأخرى.

ب. رقابة خارجية: هذه الرقابة قِوامها أفراد المجتمع، حيث يقومون بدور الرّقيب والمتابع للأخطاء الّتي تصدر من قِبل الولاة أو العمّال أو العناصر الّتي لها دور في المجتمع.

ذكر الإمام هذه الرّقابة آملاً تفعيلها وتشجيع النّاس عليها (ثمّ ليكن آثرهم عندكَ أقولَهم بمُرّ الحقّ لك)[١٦].

كما حثّ (عليه السلام) الناس على تفعيل الرقابة والنقد ؛ لأنّ بها قِوام حياة المجتمع وحيويته (ولا تتحفّظوا بما يتحفّظ به عند أهل البادرة، ولا تخالطوني بالمصانعة، ولا تظنّوا بي استثقالاً في حقٍّ قيل لي والتماس إعظامٍ لنفسي، فإنّه مَن استثقل الحقّ أن يقال له أو العدل أن يُعرض عليه، كان العمل بهما أثقل عليه، فلا تكفّوا عن مقالةٍ بحقٍ)[١٧].

مارس أمير المؤمنين (عليه السلام) النقد لبعض الناس ممّن.

(تَسَمَّى عَالِماً وَ لَيْسَ بِهِ فَاقْتَبَسَ جَهَائِلَ مِنْ جُهَّالٍ وَأَضَالِيلَ مِنْ ضُلاّلٍ، وَنَصَبَ لِلنَّاسِ أَشْرَاكاً مِنْ حَبَائِلِ غُرُورٍ وَقَوْلِ زُورٍ، قَدْ حَمَلَ الْكِتَابَ عَلَى آرَائِهِ وَعَطَفَ الْحَقَّ عَلَى أَهْوَائِهِ، يُؤْمِنُ النَّاسَ مِنَ الْعَظَائِمِ وَيُهَوِّنُ كَبِيرَ الْجَرَائِمِ، يَقُولُ أَقِفُ عِنْدَ الشُّبُهَاتِ وَفِيهَا وَقَعَ، وَيَقُولُ أَعْتَزِلُ الْبِدَعَ وَبَيْنَهَا اضْطَجَعَ، فَالصُّورَةُ صُورَةُ إِنْسَانٍ وَالْقَلْبُ قَلْبُ حَيَوَانٍ)[١٨].

في هذا النقد يُلاحظ بعد الاطّلاع على حقيقة أولئك المتشبّهين بأهل العلم، وهو ما يشير إلى دور الرّقابة في رصد ومتابعة التصّرفات المختلفة.

يُلاحظ أيضاً تصعيد أمير المؤمنين (عليه السلام) من شدّة النّقد لهم (فالصّورة صورة إنسانٍ والقلب قلب حيوانٍ) ؛ لأنّهم يُعتبرون عناصر هدم في المجتمع.

تقييماً لِما تقدّم نعرف أنّ الإمام(عليه السلام) قام بتفعيل الرقّابة والنقد وإحياء دورهما بين النّاس ؛ لأنّ في ذلك إنعاشاً للحق والعدل.

٤. إيجاد الجرأة والشجاعة

غرس الإمام بذور الحقّ في صدور قومٍ مؤمنين، فأنبتت الجرأة والشجاعة، فهو القائل: (والله، لو تظاهرت العرب على قتالي لَما ولّيت عنها)[١٩] هذا الكلام يكشف مدى الثّبات والشّجاعة التي يمتلكها أمير المؤمنين (عليه السلام).

إنّ هذه القوّة نواتها الإيمان الرّاسخ ؛ لأنّ الشجاعة يغلبها الجمع إذا فقدت الأساس الذّي يستند عليه وهو الإيمان.

من أجل ذلك أصدر الإمام توصيته لابنه محمد بن الحنفية أن يولي عنصر الإيمان بالله وبنصره كامل اعتماده (أَعِرِ اللَّهَ جُمْجُمَتَكَ، تِدْ فِي الأَرْضِ قَدَمَكَ، ارْمِ بِبَصَرِكَ أَقْصَى الْقَوْمِ، وَغُضَّ بَصَرَكَ، وَاعْلَمْ أَنَّ النَّصْرَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ سُبْحَانَهُ)[٢٠].

هذه المفاهيم العلوية في إيجاد الشجاعة أينعت ثمراتها على مواقف النّاس عند صدورها، أو بعد خلافته (عليه السلام)، فيروى أنّ سودة بنت عمارة الهمدانيّة دخلت على معاوية بعد موت علي (عليه السلام)، فجعل يؤنّبها على تحريضها عليه أيّام صفّين وآل أمره إلى أن قال: ما حاجتك ؟

قالت: إنّ الله سائلك عن أمرنا وما أفترض عليك من حقّنا، ولا يزال يقدم علينا من قبلك مَن يسمو بمكانك ويبطش بقوّة سلطانك، فيحصدنا حصيد السُنبل، ويدوسنا دوس الحرمل، يسومنا الخسف ويذيقنا الحتف، هذا بسر بن أرطأة قَدِم علينا فقتل رجالنا وأخذ أموالنا، ولولا الطاعة لكان فينا عزّ ومنعةٌ، فإن عزلته شكرناك، وإلاّ كفّرناك.

فقال معاوية: إياي تهدّدين بقومك يا سودة ؟ لقد هممت أن أحملك على قتب[٢١] أشوش[٢٢] فأردّك إليه فينفذ فيك حكمه، فأطرقت سودة ساعة ثمّ قالت:

صلّى الإله على روحٍ تضمّنها  *****   قبرٌ فأصبح فيه العدلُ مدفوناً

قد حالف الحقّ لا يبغي به بدلاً *****   فصار بالحقّ والإيمان مقروناً

 فقال معاوية: مَن هذا يا سودة ؟ قالت: والله هو أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب (عليه السلام)[٢٣].

أيضاً حديث الزرقاء بنت عدي الهمدانية يشهد بالشجاعة لها وبموالاتها لأمير المؤمنين (عليه السلام)، بعد أن أتى بها معاوية من الكوفة إلى الشّام، قام بعملية استجواب لها.

أتدرين فيماذا بعثت إليك ؟

قالت زرقاء: وأنّى لي بعلم الغيب ! فقال معاوية: أَلستِ الراكبة الجمل الأحمر، الواقفة بين الصفين في يوم كذا وكذا تحرضّين على الحرب وتقولين كيت وكيت ؟ قالت بلى، قد كان ذاك.

قال معاوية: فما الذي حملك على ذلك ؟ قالت حسبك يا أمير المؤمنين ! فقد مات الرأس وبقي الذَنَب ولن يعود ما ذهب، والدهور عجب ولا يعتب مَن عتب، ومَن تفكّر أبصر والزمان ذو غِير، والأمر يحدث بعده الأمر.

فقال معاوية: لله أنتِ يا زرقاء، فهل تحفظين كلامك بصفين ؟ فقالت: لا والله ما أحفظه، وإنّما كان ذلك تحريضاً نطق به اللسان، فقال معاوية: لكنّي والله أحفظه عليك حتى ما يشذّ عليّ منه شيء، والله يا زرقاء ! لقد شاركت علياً في كلّ دم سفكه بصفين، فقالت الزرقاء: أحسن الله بشارتك، وأدام سلامتك فمثلك بشّر بخير.

فقال معاوية: أَوَ يسرّك ذلك يا زرقاء ؟

فقالت: نعم والله سرّني وأنّى لي بتصديق ذلك ! ثمّ قال: والله يا زرقاء ! إنّ وفاءكم لعليّ بعد موته لأعجب من محبّتكم له في حياته[٢٤].

فهذا عدي بن حاتم الطائي يرد على استجواب معاوية بمنتهى الجُرأة والشجاعة، فيسأله معاوية.

أبا طريف ! ما الّذي أبقى لك الدّهر من ذكر علي بن أبي طالب ؟ فقال عدي: وهل يتركني الدّهر أن لا أذكره ! قال: فما الذي بقي في قلبك من حبّه ؟ قال عدي: كلّه وإذا ذكر ازداد، فقال معاوية: ما أريد

 بذلك إلاّ إخلاق[٢٥] ذِكره، فقال عدي: قلوبنا ليست بيدك يا معاوية:

فضحك معاوية ثمّ قال يا معشر طي ! إنّكم مازلتم تشرفّون الحاجّ ولا تعظّمون الحرم، فقال عدي: إنّا كنا نفعل ذلك ونحن لا نعرف حلالاً ولا ننكر حراماً، فلمّا جاء الله عزّ وجل بالإسلام، غلبناك وأباك على الحلال والحرام، وكنّا للبيت أشدّ تعظيماً له[٢٦].

ممّا تقدم يتّضح أنّ الإمام خلّف في نفوس الناس المحبّة له والشجاعة في مواجهة أعدائه.

٥. تنمية روح التّضحية والشّهادة

لا ينكر أحد من الناس شجاعة الإمام (عليه السلام) وحبّه للقتال في سبيل الله، والحصول على وسام الشهادة وكرامتها، وهو القائل (والله لابن أبي طالبٍ آنس بالموت من الطّفل بثدي أمّه)[٢٧].

فما هذا الشوق الذي يدفع بعلي (عليه السلام) إلى أن يأنس بالموت ؟ وأي تأثير عميق تتركه هذه الكلمات على النّاس عندما يرون قائدهم يتقدم ويهتف بهذا الشوق نحو الشهادة ؟

أمير المؤمنين (عليه السلام) أثبت حقيقة صدقه بهذا الأنس والشوق إلى الشهادة، فعندما ضربه ابن ملجم المرادي، صدعت كلمات شوقه وانفجرت ينابيع كان الإمام (عليه السلام) قد عمل على تنمية روح التضحية، ومحاربة روح الخذلان والخمود، وخطبة الجهاد مفعمة بالحماس والإقدام نحو التضحية.

شغفه (فزتُ وربّ الكعبة)[٢٨].

كان الإمام (عليه السلام) قد عمل على تنمية روح التضحية، ومحاربة روح الخذلان والخمود، وخطبة الجهاد مفعمة بالحماس والإقدام نحو التضحية.

( فَإِنَّ الْجِهَادَ بَابٌ مِنْ أَبْوَابِ الْجَنَّةِ، فَتَحَهُ اللَّهُ لِخَاصَّةِ أَوْلِيَائِهِ، وَهُوَ لِبَاسُ التَّقْوَى وَدِرْعُ اللَّهِ الْحَصِينَةُ وَجُنَّتُهُ الْوَثِيقَةُ، فَمَنْ تَرَكَهُ رَغْبَةً عَنْهُ أَلْبَسَهُ اللَّهُ ثَوْبَ الذُّلِّ، وَشَمِلَهُ الْبَلاءُ وَدُيِّثَ بِالصَّغَارِ وَالْقَمَاءَةِ، وَضُرِبَ عَلَى قَلْبِهِ بِالإِسْهَابِ، وَأُدِيلَ الْحَقُّ مِنْهُ بِتَضْيِيعِ الْجِهَادِ….)[٢٩].

بعد أن أنهى الإمام خطبته، بدا واضحاً تأثيرها في إيقاد روح التضحية ؛ حيث قام إليه رجلٌ من الأزد يقال له: حبيب بن عفيف آخذاً بيد ابن أخٍ له يقال له: عبد الرحمن بن عبد الله بن عفيف، فأقبل يمشي حتى استقبل أمير المؤمنين (عليه السلام) بباب السّدّة ثمّ جثا على ركبتيه وقال: يا أمير المؤمنين ! ها أنا ذا لا أملك إلاّ نفسي وأخي، فمرنا بأمرك، فو الله لننفّذَنّ له، ولو حال دون ذلك شوك الهراس وجمر الغضا حتى ننفّذ أمرك أو نموت دونه، فدعا لهما بخير وقال لهما: أين تبلغان ممّا نريد ؟[٣٠].

إنّ أمير المؤمنين (عليه السلام) يريد أن يحيي النّفوس من خلال تنمية حبّ الجهاد والشهادة ؛ لأنّ ذلك يترك أثراً إيجابياً ، وهو خدمة الإسلام والدّفاع عن الحقّ ووجوده بين النّاس.

فسلامٌ على عليّ (عليه السلام) يوم وُلد ويوم استشهد ويوم يُبعث حيّاً.

والحمد لله ربّ العالمين

————————————————————
[١] . نهج البلاغة: الخطبة: ٢١٦.
[٢] . نفس المصدر: الخطبة: ٣٤، سفينة البحار: ١/١٣٢.
[٣] . نفس المصدر: الخطبة: ٣٤.
[٤] . نفس المصدر: الخطبة: ٢١٦.
[٥] . مناقب آل أبي طالب: ٢/١٢٠.
[٦] . نهج البلاغة: الكتاب: ٢٥.
[٧] . نفس المصدر.
[٨] . أي المقيم.
[٩] . نهج السعادة في مستدرك نهج البلاغة: ١/٥٣.
[١٠] . نهج البلاغة: الخطبة: ٨٣.
[١١] . نفس المصدر: الخطبة: ٢٢٢.
[١٢] . البيان والتبيين: ٣/١٩٣.
[١٣] . نهج البلاغة: الخطبة: ١٩٣.
[١٤] . نفس المصدر: ٩٠/١٥٤.
[١٥] . نفس المصدر: الحكمة: ٣٤٩.
[١٦] . نفس المصدر: الكتاب: ٥٣.
[١٧] . نفس المصدر: الخطبة: ٢١٦.
[١٨] . نفس المصدر: الخطبة: ٨٧.
[١٩] . المصدر: الكتاب: ٤٥.
[٢٠] . نفس المصدر: الخطبة: ١١.
[٢١] . رحل صغير يُشد على البعير.
[٢٢] . كثير الحركة.
[٢٣] . الفتوح: ٣/٨٩، كشف الغمة في معرفة الأئمة: ١/١٧٤، جواهر المطالب: ٢/٢٥١.
[٢٤] . الفتوح: ٣/١٤٤، العقد الفريد: ١/٣٣٧.
[٢٥] . إنهاء وإفساد.
[٢٦] . نفس المصدر: ٣/١٣٤.
[٢٧] . نهج البلاغة: الخطبة: ٥.
[٢٨] . أنساب الأشراف: ٣/٢٥٠.
[٢٩] . نهج البلاغة: الخطبة: ٢٧.
[٣٠] . الغارات: ٢/٤٧٧.

المصدر: http://arabic.balaghah.net

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق