منوعات

ظاهرة حبّ علي(ع)

عجيب هو حبُّ الإمام علي (ع) الذي انتشر بين القريب منه والبعيد عنه.

1-    حبّ المعتقدين من أهل الطاعة

أمّا حبّه ممّن تولاه فحدّث ولا حرج, فهو كان وما زال دافعاً للتضحية بالأغلى فها هو حجر بن عدي الكندي يؤتى به وأصحابه من قبل جند معاوية إلى مرج عذراء فيحبسون فيه بسبب حبّهم وولائهم لأمير المؤمنين(ع), وإذا بهم يصلون عامة الليل ، فلما كان الغد قدموهم ليقتلوهم ، فقال لهم حجر : اتركوني أتوضأ وأصلي ، فإني ما توضأت إلا صليت . فتركوه فصلى ، ثم انصرف منها وقال : والله ما صليت صلاة قط أخفّ منها ، ولولا أن تظنوا فيَّ جزعاً من الموت لاستكثرت منها ثم قال لهم جند معاوية:

انا قد أمرنا ان نعرض عليكم البراءة من علي واللعن له، فان فعلتم تركناكم وإن أبيتم قتلناكم، فأبوا، فحُفرت لهم القبور، وأحُضرت الأكفان، وقتل عدد من أصحاب حجر، وحينما وصل الأمر إليه قال لهم: لا تحلوا قيودي؛ فاني اجتمع أنا ومعاوية على هذه المحجة، ثم قال للمأمور بالقتل: إن كنت أمرت بقتل ولدي فقدّمه، وضرب عنقه، فقيل له: تعجَّلت الثكل!! فقال (رض): خفت أن يرى ولدي هول السيف على عنقي، فيرجع عن ولاية عليّ (ع)[1].

2-    حبّ المعتقدين من أهل معصية

–   ها هو الشاعر اسماعيل الحميريفي رحلة اختصاره وقد بدا على وجهه أثر الذنوب ثم زال لتظهر عليه بارقة نور انتشرت في وجهه فأشرق نوراً وبهاء, فإذا به قبيل وفاته يعبِّر عن حبِّه لعلي(ع) الذي أنقذه من تلك العقبة فيقول:

كذب الزاعمون أن علياً            لن ينجي محبه من هناة

قد وربي دخلتُ جنَّة عدن             وعفا لي الاله عن سيئاتي

فأبشروا اليوم أولياء علي             وتولّوا علياً حتى الممات

    ثم من بعده تولّوا بنيه               واحداً بعد واحد بالصفات[2]

–   وها هو ذلك السارق المحبّ يمثل بين يدي الإمام علي(ع) يعترف بالسرقة, فأراد الإمام أن يبعده عن الاعتراف الكامل المؤدّي إلى قطع اليد, لكن السارق أصرّ, فقطع أمير المؤمنين(ع) يده, فحملها وسار بين الناس, رآه أحدهم وسأله من قطع يدك؟ فأجاب: قطعها سيدي ومولاي…أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(ع), فتعجّب السائل وقال: قطع يدك وتمدحه.

فأجاب: كيف لا أفعل وقد خامر حبّه لحمي ودمي.

3-    حبّ من لم ينتسب إلى مدرسته

–   وها هو العالم الكبير النسائي صاحب سنن النسائي هو من الصحاح الستة عند أهل السنّة, يزعجه عدم معرفة أهل الشام بالإمام علي بن أبي طالب(ع)، ويلامس الصورة المشوّهة التي قدّمها الأمويون لهم، فوقف يحدّثهم عن فضائل علي بن أبي طالب(ع), هُدِّد, لكنّه استمر غير آبه بالتهديد حبّاً بأمير المؤمنين علي(ع) حتى قُتل في مسار حبّ الإمام علي(ع).

4-    حبّ من لم ينسب إلى دينه

وها هو الشاعر اللبناني المسيحي بولس سلامة ينشد في أمير المؤمنين(ع) قائلاً:

لا تقل شيعة هواة عليّ                      إنَّ في كل منصفٍ شيعيّا

هو فخر التاريخ لا فخر شعب              يدعيه ويصطفيه وليّا

جلجل الحق في المسيحي حتى            عاد من فرط حبّه علويّا

لماذا أحبّه هؤلاء؟

قد يقول قائل: إنَّ المسلمين أحبّوا عليّاً(ع) بسبب ما سمعوه وقرأوه من دعوة الله تعالى ورسوله الأكرم(ص) إلى حبّه بدءاً بقوله تعالى:” قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى [3],فعن ابن عباس: “لما نزلت هذه الآية (قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودّة في القربى)  قالوا: يا رسول الله، من قرابتك هؤلاء الذين وجبت موّدتهم ؟

قال(ص) :”علي وفاطمة وولداها”[4]. استمراراً بروايات كثيرة جداً رواها عن النبي الأعظم(ص) أهل السنة فضلاً عن الشيعة من قبيل:

1-   ما رواه  الخوارزمي بسنده عن النبي(ص):” من أحبّ علياً قَبِل الله منه صلاته وصيامه وقيامه، واستجاب دعاءه, ألا ومن أحبّ علياً أعطاه الله بكل عرق في بدنه مدينة في الجنّة”[5].

2-   ما رواه –أيضاً- الخوارزمي بسنده عن حبيبنا المصطفى (ص): “إن ملك الموت يترّحم على محبّي علي بن أبي طالب(ع) كما يترّحم على الأنبياء(ع)”[6].

3-      ما رواه الخوارزمي بسنده عنه(ص) : “إنّ السعيد كلّ السعد من أحبّ علياً في حياته وبعد موته”[7].

4-      ما رواه الخوارزمي بسنده عنه(ص):” لو اجتمع الناس على حبّ علي ابن أبي طالب(ع) لما خلق الله النار”[8].

5-      ما رواه الذهبي عن النبيّ الأكرم(ص) أنه قال لأمير المؤمنين(ص):” حبيبك حبيبي, وحبيبي حبيب الله, وعدوّك عدوّي, وعدوّي عدوّ الله”[9].

6-      ما رواه عن النبيّ (ص) أنّه قال لأمير المؤمنين(ع): “يا علي لا يحبّك إلا مؤمن, ولا يبغضك إلا كافر ومنافق”

إلى غير ذلك من الروايات الكثيرة حول حديث النبيّ(ص) عن حبّ أمير المؤمنين(ع) دعوة إليه, وبياناً لثوابه عند الله تعالى, والتي لا يمكن للمرء أن ينكر كونها عاملاً فاعلاً في حبّ المسلمين لأمير المؤمنين(ع) لكن إذا دقّقنا في معنى الحبّ نعرف أكثر عن سرّ حبِّ علي(ع), وبالتالي نعرف سرّ حبِّ غير المسلمين الذين لم يكن حبّهم له بسبب القرآن الكريم وخاتم الأنبياء(ص).

معنى الحبّ

فالحبُّ هو ميلٌ من القلب نحو كمال يراه المُحبّ في المحبوب, فالإنسان بطبيعته غرس اللهُ فيه حبَّ الكمال, وهو بطبيعته يحبّ الجمال؛ لأنه كمال, ويحبّ الصدق والوفاء والشجاعة والعدل والكرم لأنها كمالات, من هنا فإنّ قلب الإنسان ينجذب بدون اختيار إلى الجميل والشجاع والعادل والكريم.

أجل إنّه ينجذب بدون اختيار, بل بسبب تلك الفطرة الجاذبة له نحو الكمال, فالإنسان لا يستطيع أن يحب من يريد بمجرد إرادته, بل إنه في قضية الحبّ مجذوب نحو كمال المحبوب.

سرُّ حب علي(ع)

بناءً على ما تقدّم, فإنّ ما ذكره النبيّ(ص) عن حبّ الإمام علي(ع) هو ليس تكليفاً شرعياً بحبّه, بل هو إرشاد إلى كمال علي(ع).

وهذا ما نلاحظه في روايات تنصّب دلالتها على كمال أمير المؤمنين(ع), كقوله(ص): من أراد أن ينظر إلى آدم في علمه ، وإلى نوح في تقواه، والى إبراهيم في حلمه، وإلى موسى في هيبته، وإلى عيسى في عبادته، فلينظر إلى علي بن أبي طالب “[10].

إنه حديث يرشد إلى بعض كمالات أمير المؤمنين(ع) إلى علمه وحلمه وهيبته وعبادته وزهده.

وقد أشار بعض الصحابة إلى كمالات الإمام علي(ع) الداعية إلى حبّه, فها هو ابن عباس المحبّ لأمير المؤمنين(ع) يقول :” لو كانت بحار الدنيا مداداً وأشجارها أقلاماً، وأهلها كتّاباً فكتبوا مناقب علي بن أبي طالب(ع) وفضائله من يوم خلق الله الدنيا إلى أن يفنيها فما بلغوا معشار ما اتاه الله تبارك وتعالى .”

وكذا نلاحظ أن بولس سلامة المسيحي المحبّ لأمير المؤمنين(ع) يتحدّث عن كمالاته التي جذبته إليه، فأحبه فيقول في تتمة شعره السابق:

أنا من يعشق البطولة والإلهام               والعدل والخلق الرضيا

فإذا لم يكن علي نبياً                       فلقد كان خلقه نبويّا

يا سماء اشهدي ويا أرض                            قرّي واخشعي إني أحبّ علياً

سرّ كمالات علي(ع)

ويفسّر الإمام الخميني(قده) الكمالات الصادرة من أمير المؤمنين(ع) والتي جذبت الناس إليه بانجذابه (ع) إلى الله تعالى وهو الكمال المطلق, فبانجذابه وعشقه إلى الله تعالى جذب عالم الوجود إليه, يقول(قده) وهو يفسر قول أمير المؤمنين(ع) في دعاء كميل :فهبني يا سيدي ومولاي، صبرتُ على عذابك، فكيف أصبر على فراقك، وهبني صبرت على حر نارك، فكيف اصبر عن النظر إلى كرامتك، أم كيف أسكن في النار ورجائي عفوك[11].

“فمن يستطيع أن يقول مثل هذا؟ من يعشق جمال الله هكذا بحيث أنه لا يخاف من جهنم، لكنه يخشى أنه عندما يذهب إلى جهنم يكون قد نزل من مرتبته إلى مرتبة يحرم فيها من عشقه؟ ويئن من فراق الله تعالى، فهذا العشق مصهور يغلي في باطن قلبه بشكل دائم، وإن جميع الأعمال الصادرة منه مصدر من هذا العشق لله وهذا هو سبب أن ضربة علي يوم الخندق أفضل من عمل الثقلين”.

الإمام علي (ع) وليد عشَّ العشق

لأنّ علياً كان المنجذب في عشقه أراد الله تعالى أن ُيولَد في عِشّ عشقه, ففي يوم ولادته وقفت أمّه فاطمة بنت أسد عند جدار الكعبة قرب الركن اليماني تدعو ربّها, فإذا بجدار الكعبة ينشقّ لها لتدخل إلى جوف البيت الحرام، وهناك تلد النور في موضع النور لينبعث من الكعبة للكون نور علي بن أبي طالب(ع).

رحم الله الشاعر الحميري حين أنشد:

  ولدته في حرم الاله أمه                           والبيت حيث فناؤه والمسجد

  بيضاء طاهرة الثياب كريمة                       طابت وطاب وليدها والمولد

  في ليلة غابت نحوس نجومها                    وبدت مع القمر المنير الأسعد

  ما لُفَّ في خرق القوابل مثله                      إلا    ابن   آمنة   النبي محمد

أكملوا الحبّ بالمودّة

إنّ انجذاب الناس لكمالات علي(ع) لا يعني أنهم يسيرون في السبيل الصحيح, فقد يتحرك قلب الإنسان منجذباً بحبّه نحو صاحب الكمال, إلا أنّه لا يخطو في سبيل القرب منه, من هنا أراد الله تعالى من محبّي الإمام علي(ع) وسائر أهل البيت(ع) أن يتكامل حبّهم ليصير مودّة وهي تعني تجلّي الحب في الفعل والسلوك.

فحبّ علي (ع)؛ لأنّه كان العادل يدعو الإنسان أن يكون عادلاً

وحبُّ علي(ع) لأنّه كان شجاعاً يدعو الإنسان أن يكون شجاعاً.

وحبُّ علي(ع) لأنّه كان صاحب الخلق الحسن يدعو الإنسان أن يكون صاحب خلق حسن.

وحبُّ علي(ع) لأنّه كان يخدم الناس يدعو الإنسان أن يكونخادماً للناس.

وحبُّ علي(ع) لأنّه كان يناصر المظلومين يدعو الإنسان في مودته لعلي(ع) أن يكون مناصراً للمظلومين.

وحبُّ علي(ع) لأنّه كان المجاهد في سبيل الله يدعو الإنسان أن يكون مجاهداً في سبيل الله.

بهذا يمتثل الإنسان لما جعله الله تعالى أجراً للجهد الرسالي لخاتم الأنبياء (ص): قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى[12]


[1]محسن الأمين، أعيان الشيعة، ج1، ص27.

[2]شبر, تسلية الفؤاد, بيروت, مؤسسة الوفاء, ص 75.

[3]سورة الشورى، الآية23.

[4]الرازي, التفسير الكبير, قم, مكتبة الإعلام الإسلامي, ط3, ج27, ص 166.

[5]الخوارزمي, المناقب, تحقيق المحمودي, قم, مؤسسة النشر الإسلامي, ص 72.

[6]المصدر السابق.

[7]المصدر السابق ص 79.

[8]المصدر السابق, ص 67.

[9]الذهبي، سير اعلام النبلاء، ج9، ص575.

[10]محمد باقر، المجلسي، بحار الأنوار، ج39، ص39.

[11]الطوسي، مصباح المتهجد، ص847.

[12]سورة الشورى، الآية23.

المصدر:موقع سراج القائم (عج)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى